الأزهر: السنة والشيعة جناحا الإسلام ويجب التقريب بينهما

2/22/2016 5:02:01 PM
قال شيخ الجامع الأزهر، «أحمد الطيب»، إن «الشيعة والسنة جناحا الإسلام، وإنه من الضروري التقريب بينهما».

وبحسب بوابة «الأهرام» شبه الرسمية المصرية، جدد «الطيب»، دعوته للشيعة بالالتقاء مع الأزهر لتحريم قتل أي مسلم سني أو شيعي، مبينا أن «الخلافات بين السنة والشيعة فرعية ما عدا مسألة الإمامة التي نعتبرها من الفروع ويعتبرونها من الأصول».

جاء ذلك خلال لقاء شيخ الأزهر والوفد المرافق له من علماء الأزهر، الذى يزور إندونيسيا حاليا، ومجلس حكماء المسلمين بجاكرتا مع أعضاء مجلس العلماء في إندونيسيا، برئاسة الدكتور «معروف أمين»، رئيس المجلس، وبحضور «لقمان سيف الدين» وزير الأوقاف والشئون الدينية الإندونيسي، والسفير المصري بإندونيسيا «بهاء دسوقي».

وأضاف: «الشيعة المعتدلون مسلمون لا نستطيع أن نسجل عليهم مسألة تخرجهم من الإسلام، وهناك تجاوزات ليست من علماء الشيعة المعتدلين الذين يرفضون سب الصحابة، غير أننا نرفض التشدد من بعض الشيعة ومن يعطون الرسالة لغير سيدنا محمد وينكرون ما ثبت من الدين»، منتقدا من ينفقون الأموال من أجل فرض عقيدة أو مذهب بعينه.

وحذر شيخ الأزهر من الخلاف بين السنة والشيعة، موضحا أن ما يحدث في العراق وسوريا واليمن يأتي في إطار ذلك الخلاف الديني، وجدد شيخ الأزهر رفضه تسييس الدين، مبينًا أن الدين يقوم على قيم، ووصف تسييس الدين بأنه بيع للدين في سوق السياسة، منتقدا سياسة الغرب ضد المسلمين.

وحذر «الطيب»، من الاختلاف بين علماء الأمة، والذي قد يؤدى إلى الخلاف بين الناس والتعصب لفكر معين والتشدد في المذاهب، كما حذر من فرض مذهب معين على أحد مما يؤدى إلى صراع ديني، مؤكدًا سماحة الإسلام الذي يستوعب كل المذاهب الإسلامية بلا تعصب أو تشدد.

وطالب شيخ الأزهر بالعودة إلى روح التراث الإسلامي الداعي إلى الرحمة والتسامح ونبذ أي تشدد وتدريس ذلك للجميع.

يذكر أن «الطيب»، دعا نهاية العام الماضي، إلى اجتماع سني – شيعي بالأزهر، لإصدار فتاوى من المراجع الشيعية وأهل السنة، تحرم قتل الشيعي للسني وقتل السني للشيعي.

وتواجد المذهب الشيعي في مصر، لا يحظى بدعم حكومي رسمي، ويربط بينه وبين التوجه الإيراني في التوسع بالمنطقة، وبين إيران ومصر خلافات سياسية حادة منذ الثورة الإيرانية العام 1979.

ويعترف الأزهر، بالمذهب الشيعي، منذ ستينيات القرن الماضي، إلا أن «الطيب» انتقد بشدة «المد الشيعي» خلال زيارة قام بها الرئيس الإيراني السابق »محمود أحمدي نجاد»، للقاهرة، في فبراير/ شباط 2013.

وعقب ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بنظام حسني مبارك، رفضت السلطات المصرية خمس محاولات قام بها شيعة مصريون لتأسيس حزب سياسي، تحت اسم «حزب التحرير»، معتبرة أن هذا الحزب يقوم على أساس ديني وهو ما يحظره دستور البلاد.

 
  • الإمارات تعلن خبرا مفاجئا حول اتفاق "أوبك"

    12/11/2017 1:23:18 PM
  • العراق يزوّد الكويت بالغاز الطبيعي

    12/11/2017 1:14:07 PM
  • ماكرون يصدّ نتنياهو: نرفض قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

    12/10/2017 7:17:59 PM
  • اصابات بمواجهات جديدة مع الاحتلال بالضفة والقطاع

    12/10/2017 5:44:36 PM
  • آلاف الإندونيسيين يتظاهرون أمام السفارة الأميركية

    12/10/2017 4:34:34 PM
  • بدء الاستعراض العسكري بيوم النصر في بغداد

    12/10/2017 3:59:23 PM
  • بغداد تصف الرد العربي على قرار ترامب بشأن القدس بالـ"ضعيف"

    12/10/2017 2:47:24 PM
  • مصرع 64 شخصا بإعصار في بورتوريكو

    12/10/2017 1:53:32 PM
  • سومو توضح عقد تصدير نفط كركوك الى إيران

    12/10/2017 1:10:01 PM
  • النجف تحتفل بالانتصار على "داعش" وتضامنا مع القدس

    12/10/2017 12:22:22 PM
  • البيشمركة تعتب على العبادي

    12/10/2017 11:19:40 AM
  • ماليزيا: جيشنا جاهز للتحرك من أجل القدس

    12/10/2017 11:09:19 AM
  • كوريا الشمالية تصف ترامب بالعجوز الأخرق وتتضامن مع الشعب الفلسطيني

    12/10/2017 10:44:18 AM
  • البرلمان الافغاني يطالب الحكومة بوقف العلاقات مع أمريكا

    12/9/2017 9:21:41 PM
  • وزير الخارجية الفلسطيني: لن يكون لواشنطن أي دور في عملية السلام

    12/9/2017 7:37:20 PM
  • 26 شهيداً وجريحاً في العدوان السعودي على اليمن

    12/9/2017 6:44:02 PM
  • بالصور... الاحتلال يعتدي على الاطفال والنساء وطلاب المدارس

    12/9/2017 6:40:09 PM
  • صلاة الجمعة أمام "البيت الأبيض" احتجاجا على قرار ترامب بشأن القدس

    12/9/2017 5:59:59 PM
  • العبادي يعلن النصر على داعش في كافة الأراضي العراقية

    12/9/2017 5:01:44 PM
  • تعرف على الشخصية التي دفعت ترامب لاعلان القدس عاصمة اسرائيل ؟

    12/9/2017 4:45:58 PM