الشرقية تستنجد برغد صدام لإنقاذها من أزمتها المالية

9/18/2016 1:07:56 PM
تبرّعت رغد البنت الكبرى لرئيس النظام السابق المخلوع صدام حسين، بمبلغ مليوني دولار الى قناة الشرقية التي يديرها رجل الاعمال والإعلامي سعد البزاز، وفق مصادر في العاصمة الأردنية، عمان.

ونقلت معلومات المصادر، ان لقاءً تم بين المدير العام لمؤسسة الشرقية، صباح الربيعي، وبين محامي رغد صدام، لغرض التنسيق المشترك حول الاجندة الإعلامية والسياسية المقبلة للفضائية التي عرفت بانتفاعها من السياسيين والصفقات والعمولات.

ووفق المصادر فان تمويل رغد لـ"الشرقية" هو لغرض تسويق الأجندة السياسية للأطراف العراقية المرتبطة بها مع اقتراب الانتخابات التشريعية 2018، حيث تعول رغد على صعود جهات سياسية، لها ولاءاتها الإقليمية التي ترتبط بها رغد أيضا.

وكانت معلومات قد تحدثت عن ان أزمة مالية تعصف بفضائية الشرقية، بعد تقليص الدعم الخليجي لها لاسيما السعودي،  على الرغم من ان مالك قناة الشرقية  تمكّن من الحصول على أموال طائلة جمعها تحت شعار اعانة النازحين والفقراء  في الفترة القليلة الماضية.

ووفق مصادر في العاصمة الأردنية عمان والعاصمة البريطانية لندن، فانّ رجال اعمال، أودعوا أموالا في حسابات البزاز شرط تبنّي مواقفهم السياسية، على ان يُصرف جزء من هذه الأموال للنازحين.

وقالت مصادر عديدة، انّ رجل الاعمال خميس الخنجر موّل فعاليات البزاز تحت شرط اظهار "مظلومية اهل السنة" في العراق على حد زعمه والسعي الى تشويه دور الحشد الشعبي في تحرير الفلوجة.

فيما موّل التاجر فاضل الدباس، الذي اثرى من التربّح من سونار المتفجرات المزيف حملة البزاز أيضا شرط تلميع صورته، وعدم نشر أي إشارات تخص تورط الدباس في استيراد السونار المزيف.

ووفق المصادر، يسعى الدباس الى اسكات وسائل إعلامية، مثلما يعمل على اغراء سياسيين ونواب بالأموال لصالح عدم اثارة ملف السونار المزيف والاتهامات الموجّهة له بقتل الآلاف من العراقيين بسبب فشل هذا الجهاز في الكشف عن المتفجرات.

ولجأ البزاز إلى ابتزاز المرشحين في الانتخابات ماليا بإجبارهم على الإعلان في قناته الشرقية، بعدما ادرك ان اغلب هؤلاء يرفضون ذلك، لان القناة خسرت مصداقيتها وجمهورها بسبب ارتباطاتها المشبوهة.

وعلى أيدي هؤلاء من جلاوزة الابتزاز تحولت العملية الديمقراطية من مشروع تنمية وازدهار اقتصادي الى فرصة للتخريب والإثراء غير المشروع.

ولم يعد الابتزاز لدى هؤلاء، وسيلة مؤقتة بل تحول الى مهنة، يتم عبرها التهديد بكشف معلومات محرجة أو ذات طبيعة مدمرة اجتماعياً وسياسيا عن مسؤول، أو فعل شيء لتدمير الشخص المهدد، إن لم يقم بالاستجابة إلى بعض الطلبات.

 
 
 
  • دمشق تعزي طهران بضحايا الطائرة المنكوبة

    2/18/2018 5:52:40 PM
  • ولايتي: لن نسمح بانتشار القوات الأمريكية شرق الفرات

    2/18/2018 5:43:55 PM
  • العبادي وامين عام الناتو يبحثان تدريب الشرطة العراقية

    2/18/2018 2:21:09 PM
  • مصرع جميع ركاب وطاقم الطائرة الايرانية المنكوبة وعددهم 66 مسافراً

    2/18/2018 12:12:29 PM
  • نصرالله: ترامب يرى العراق حقولا نفطية وعلى الشعب الانتباه جيدا

    2/18/2018 11:56:32 AM
  • آلاف الليبيين يحيون ذكرى الثورة على القذافي

    2/18/2018 11:53:59 AM
  • كيري يحذر من الصدام العسكري مع طهران إذا ما ألغي الاتفاق

    2/18/2018 11:45:32 AM
  • الاعرجي : القانون سيأخذ مجراه بقضية الاعتداء على شبان عرب في أربيل

    2/18/2018 11:45:32 AM
  • تشييع ممثل الشيخ الزكزاكي بنيجيريا

    2/18/2018 11:42:40 AM
  • السعودية تدخل قائمة الاقتصادات الأكثر بؤساً

    2/18/2018 11:33:22 AM
  • داعشي سابق يحذر من ان التنظيم يسعى لإعادة إنتاج نفسه ويكشف عن حقيقة ما حصل بالرقة

    2/18/2018 11:20:40 AM
  • تظاهرات في ميونيخ للمطالبة بحل الناتو

    2/18/2018 11:14:57 AM
  • الحوثيون يسقطون طائرة استطلاع سعودية في صعدة

    2/18/2018 11:04:44 AM
  • اشتباكات عنيفة بين داعش والنصرة جنوبي دمشق

    2/18/2018 10:02:11 AM
  • القمح الروسي إلى العراق عبر المطاحن الإيرانية

    2/18/2018 7:16:51 AM
  • روحاني: غاندي نشر المحبة والعدالة

    2/18/2018 6:39:31 AM
  • برلين تكشف شرطها لرفع العقوبات عن روسيا

    2/17/2018 4:46:03 PM
  • مسلمو القرم يطالبون ألمانيا بتعويضات عن قراهم التي أحرقها النازيون!

    2/17/2018 2:59:13 PM
  • الاقليم يسلم شركة نفطية تركية 7 ملايين دولار متأخرة

    2/17/2018 1:42:43 PM
  • واشنطن بصدد تقييد استيراد الفولاذ من الصين وروسيا

    2/17/2018 12:58:29 PM