العراق يعلن وصول 2.5 مليون عربي وأجنبي لإحياء ذكرى الاربعين

11/19/2016 12:55:38 PM
يستعد ملايين الزوار من داخل العراق وخارجه لإحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين (سلام الله عليه) في مدينة كربلاء المقدسة.

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي إن نحو مليونين ونصف المليون زائرٍ من خارج العراق وصلوا حتى الآن الى كربلاء المقدسة، ومعظمهم من ايران وباكستان والهند ولبنان ودول الخليج الفارسي.

ويتوقع أن يبلغ عدد الزوار من داخل العراق سبعة عشر مليون زائر، يتوجّه اغلبهم مشيا على الاقدام الى كربلاء المقدسة.

وتنتشر مئات المواكب الحسينية على الطرق المؤدية الى مدينة كربلاء المقدسة لتقديم الخدمات لملايين الزائرين من مبيت وإطعام ووسائل الراحة.

ويشهد هذا العام مشاركة واسعة لمئات المواكب القادمة من خارج العراق.

من جانبها، أكدت القوات الأمنية العراقية اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لأداء زيارة الأربعين دون أي مشاكل أو عوائق، ونشرت العديد من السيطرات والمفارز على امتداد الطرق داعية الزوار للتواصل والتعاون مع الجهات الأمنية.

وذكرى الأربعين هي مناسبة سنوية تاريخية خالدة تعبر عن مرور 40 يوما على الحاق رؤوس الشهداء بالاجساد الطاهرة بعد واقعة الطف وإستشهاد الإمام الحسين (سلام الله عليه)، واهل بيته وانصاره الابرار في سبيل الدين. والتي تصادف يوم العشرين من شهر صفر ولها فضيلة كبيرة.

ففي العشرين من شهر صفر سنة 61 للهجرة، وصلت فيه قافلة سبايا آل الرسول (صلى الله عليه وآله) إلى ارض الغاضرية ارض كربلاء، ارض التضحية والفداء ارض المأساة والحزن، ارض قد أرتوت من دماء ابن بنت رسول الله واهل بيته الاطهار وصحبة الابرار لاحياء دين الله، ارض شهدت ما لم تشهد له البشرية مثيلا من الاباء والتضحيات، وذلك بعد رجوعهم من الشام، وهم في طريقهم الى المدينة المنوّرة، بعد انقضاء أربعين يوماً على مرور هذه الفاجعة التاريخية المؤلمة الدامية.

ان العشرين من صفر، هو موعد المواساة لسبايا بيت النبوة (سلام الله عليهن)، واحياء ذکری اربعينية سيد الشهداء (سلام الله عليه) واهل بيته الاطهار وصحبه الابرار، وتبقى هذه الذكرى خالدة على مر الدهور حاضرة بکل مآسيها وعلی مر السنين، مهما تفرعن الطغاة وحاولوا منعها.. ولن يفلحوا مطلقا وابدا..

 

  • تأمين الطريق الدولي بين بغداد الاردن

    3/28/2017 11:44:43 PM
  • البرلمان يبحث مجزرة الموصل

    3/28/2017 11:16:02 PM
  • بعد حقنها بمادة تسبب العقم.. (شاهد بالصور) ما حل بأسود عدي صدام حسين خارج قصور الرئاسة

    3/28/2017 12:53:16 AM
  • استجواب صهر ترامب لعلاقته بالروس

    3/27/2017 11:57:40 PM
  • احتجاجات لبنانية ضد زيادة الضرائب - بيروت

    3/27/2017 11:54:31 PM
  • الأكراد يحتفلون بعيد النوروز في ديار بكر، جنوب شرق تركيا

    3/27/2017 11:47:11 PM
  • نتائج أولية لحادثة الموصل الجديدة

    3/27/2017 11:43:39 PM
  • جمع النفايات من نهر ملوث في الفلبين

    3/27/2017 11:41:35 PM
  • شنغهاي تدعو العراق للانضمام اليها

    3/27/2017 11:28:04 PM
  • العبادي: ادعاءات استهداف المدنيين هدفها انقاذ "الدواعش"

    3/27/2017 11:27:53 PM
  • ابنة منفذ هجوم لندن هكذا تحدت والدها

    3/27/2017 11:20:50 PM
  • العثور على مكان تواجد البغدادي

    3/27/2017 12:25:48 AM
  • استعادة سد بادوش في الموصل

    3/27/2017 12:23:59 AM
  • صورة ... ضابط يقفز على ظهر زعيم كوريا الشمالية!.. لن تصدق ماذا كان مصيره ؟

    3/27/2017 12:17:43 AM
  • استعادة احياء غربي الموصل

    3/26/2017 11:05:36 PM
  • الحكم بالاعدام على "عبد ربه منصور هادي" و6 من معاونيه

    3/26/2017 12:57:18 AM
  • صورة تذكارية تجمع ترمب والعبادي والوفد المرافق له

    3/26/2017 12:50:58 AM
  • مؤيدو الرئيس المصري السابق حسني مبارك بعد خروجه من السجن يوم الجمعة

    3/26/2017 12:42:14 AM
  • تكفيريون يفجرون معهد تابع للأزهر في العريش (صورة)

    3/25/2017 11:44:47 PM
  • برلمانيون: العبادي أعاد الهيبة والكفاءة للجيش العراقي

    3/24/2017 7:50:41 PM