تقرير عن طائرات بدون طيار محلية الصنع في اليمن +(صور)

3/2/2017 1:48:56 PM
يبلغ مدى تحليق الطائرة المسيرة الانتحارية "قاصف" 150 كيلومترا واذا انطلقت هذه الطائرة من الحدود اليمنية السعودية فإن ذلك يعني ان قرابة 100 مدينة و8 مراكز حيوية سعودية هي تحت رحمة هذه الطائرة.

أزاح الثوار اليمنيون قبل ايام الستار عن 4 طائرات من دون طيار محلية الصنع واعلنوا بشكل رسمي انهم حصلوا على تكنولوجيا صنع الطائرات المسيرة.

وتفيد الصور والمعلومات الواردة عن هذه الطائرات، أن ثلاثة منها صنعت لتقوم بمهمات إستطلاعية، فيما تتمتع الـ 4 بإمكانية القيام بمهمات إستطلاعية وقتالية.

وطبقاً لما أعلنه مسؤولون يمنيون فإن هذه الطائرات حملت إسماء الطائرة الإستطلاعية "هدهد 1" والطائرة الإستطلاعية "رقيب" والطائرة الإستطلاعية "راصد" والطائرة الهجومية "قاصف1".

في هذا التقرير سنتطرق إلى الحديث عن قدرات أول طائرة إستطلاعية – قتالية يمنية والتي حملت إسم "قاصف1" (QASEF - 1).

عمليات إنتحارية بـ قاصف

رغم أن الجيش واللجان الشعبية اليمنية قد خطت أولى خطواتها في مجال صناعة الطائرات المسيرة، إلا أنها تعتبر خطوة كبيرة ومؤثرة جداً فيما يخص التطورات الميدانية وإدارة ميدان الحرب مع قوات التحالف السعودي.

"قاصف1" إحدى الطائرات من دون طيار، يبلغ طولها مترين ونصف المتر، وطول أجنحتها 3 أمتار، و أهم مهمة لها هي، القيام بمهمات إستطلاعية، وعند الضرورة القيام بعمليات إنتحارية.

وقد أعلن اليمنيون أن الطائرة المسيرة "قاصف1" يمكنها التحليق لمدة ساعتين متواصلتين، وبلوغ مسافة تصل إلى 150 كيلومتر، وأهم ما في الأمر، فيما يخص هذه الطائرة، هو أنها تحمل رأساً حربياً، وتستطيع عبر هذا الرأس الحربي والذي يزن 30 كيلو غراماً القيام بعمليات إنتحارية.



تحليق الطائرة المسيرة "قاصف1"

جود رأس حربي في طائرة مسيرة ما، يعني أن من يتحكم بهذه الطائرة قادر على إصابة أهدافه بواسطة تنفيذ عملية إنتحارية، عبر الإستفادة من أجهزة الكاميرات المركبة على هذه الطائرة، وتمير تلك الأهداف، والحاق خسائر كبيرة بمواقع العدو.

الإ أن اليمنيين كانوا قد إستخدموا هذه التنكولوجيا في حالات أخرى، عندما قاموا بعملية كبيرة لهم، ألا وهي إستهداف فرقاطة "المدينة" التابعة للقوات البحرية في الجيش السعودي بواسطة قارب إنتحاري، حيث الحقت هذه العملية أضراراً  بالغة في تلك الفرقاطة، لا سيما في المروحية التي كانت تحملها فوق مهبط على سطحها.



100 مدينة و8 مواقع حيوية سعودية في مرمى الطائرات الإنتحارية اليمنية المسيرة

تبيّن حقائق الحرب على اليمن أن السعودية ونظراً لإمتلاكها لحدود طويلة مع اليمن، وعدم قدرتها من جانب على ضبط حدودها، ومن آخر القدرات الكبيرة التي يتمتع بها المجاهدون اليمنيون، فإن السعودية يمكنها تلقي ضربات موجعة في مناطقها الحدودية، تماماً مثلما هو حاصل الآن في العديد من المدن الحدودية السعودية التي تم إخلاؤها من سكانها، والتي وللرد على الهجمات الجبانة لمقاتلات وقوات العدوان السعودية، قام الثوار اليمنيون بالسيطرة عليها.

ومن هذه المدن السعودية الي يمكن الإشارة اليها، مدينة "الربوعة" التي تمت السيطرة عليها 3 مرات بشكل كامل لحد الآن من قبل الثوار اليمنيين، وذلك رداً على جرائم جيش الإحتلال السعودي في اليمن، إلا الإجراءات الإنتقامية اليمنية هذه لم تنحصر في هذه المدينة وحسب، بل أن اليمنيين إستطاعوا حتى الآن النفوذ لمرات عديدة داخل العمق السعودي، حيث وصلوا إلى أبواب مدن جازان، ونجران وغيرها من المدن.

وجود هذه العوامل، منح اليمنيين وضعاً إستثانياً، حيث تمكنوا لحد الآن وعبر إطلاق الصواريخ الباليستية المختلفة، من إستهداف القواعد والمراكز الحيوية السعودية بدقة، إلا أن هذا ليس نهاية المطاف، فاليمنيون اليوم أصبحوا يمتلكون سلاحاً جديداً، السلاح الذي تتعدى دقته دقة الصواريخ الباليستية، ذلك السلاح الذي يعمل في إطار طائرة إنتحارية مسيرة.

يصل مدى الطائرة قاصف 1 إلى 150 كيلومتر، وإذا ما تم إطلاق هذه الطائرة من الحدود اليمنية السعودية، فإن هذا يعني أن ما يقرب من 100 مدينة وقرية سعودية ستكون في مرمى هذه الطائرة، وإذا ما تمكن اليمنيون، ونظراً للسيطرة الكبيرة لهم على العمق السعودي، من إطلاق هذه الطائرة إلى عمق 50 كيلومتراً داخل الحدود السعودية، فإن مئات المدن والمراكز الحيوية السعودية الأخرى ستكون في مرمى هذه الطائرة.

القسم الغربي من مدينة جازان الصناعية - قسما كبيرا من المنتجات الصناعية في جنوب شرقي السعودي يتم انتاجها في هذه المدينة الصناعية

وينبغي ان نعلم أنه في حال تم إطلاق الطائرة "قاصف1" الإنتحارية المسيرة من الحدود اليمنية السعودية، فإن جميع المواقع في مدينتي نجران، وجازان الإستراتيجيتين، وكذلك مدينة "خميس مشيط" الهامة جداً ستكون وبشكل كامل في مرمى هذه الطائرة الإنتحارية، وهذا يعني أن هذا الأمر سيكون بمثابة جرس إنذار بالنسبة للسعوديين.

* أهم المواقع السعودية وأكثرها حساسية التي يمكن للطائرة الإنتحارية قاصف 1 الوصول اليها

1- المدينة الصناعية الكبرى في جازان
2- مطار جازان
3- ميناء جازان
4- محطة ومنشآت تحلية المياه الكبرى في منطقة "الشقيق"
5- مطار أبها
6- المطار والقاعدة المهمة والحيوية للقوات الجوية السعودية في خميس مشيط (قاعدة الملك خالد الجوية)
7- مطار نجران
8- مخازن النفط التابعة لشركة أرامكو في جازان ونجران

يوجد بين جميع الأهداف التي تقع في مرمى طائرة قاصف 1 الإنتحارية اليمنية، 8 مراكز حيوية ومهمة، والتي في حال إستهدفت من قبل هذه الطائرات الإنتحارية، فإنه يمكن القول أن المناطق الشرقية، وخاصة الجنوبية الشرقية السعودية ستصاب بالشلل.



مجمع "الشقيق" لتحلية المياه

واحدة من هذه المراكز الحيوية، منشآت الشقيق لتحلية المياه، ومحطة تحمل الإسم ذاته، حيث أن هذه المنشأة تؤمن مياه الجزء الأكبر من مناطق جنوب شرق السعودية، وفي حال حدوث أي أنفجار في هذه المنشآت، أو تدمير مخازن التخزين، ومنشآت نقل المياه، فإن جزءً كبيراً من مناطق جنوب وشرق السعودية، ستصاب بأزمة حقيقية.



قاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط – لاحظوا حجم مساحة القاعدة

في البعد العسكري أيضاً، فإن قاعدة خميس مشيط التي تحولت هذه الأيام إلى هدف سهل للصواريخ الباليستية اليمنية، يمكن أن تصبح من الآن فصاعداً مع وجود هذه الطائرة الإنتحارية في مواجهة الهجمات الدقيقة لليمنيين، وإضافة لقاعدة الملك خالد في خميس مشيط، فإن الطائرة قاصف 1 يمكنها الوصول إلى ثلاث مطارات سعودية في جنوب شرق البلاد، وهي مطارات نجران، وجازان، وأبها.

هجمات اليمنيين الدقيقة بواسطة الطائرة قاصف 1 سوف لن تكون ممكنة في اليابسة وحسب، ولا شك أن السفن الحربية السعودية المعتدية، وإضافة إلى تهديد القوارب الإنتحارية، ستكون في مواجهة الطائرات الإنتحارية المسيرة التي باتت تشكل تحدياً وتهديداً جديداً لها.

 
  • القاء القبض على ارهابي مشتبه به أمام قصر باكنغهام في لندن

    5/25/2017 11:35:32 PM
  • البنتاغون : فقدنا اسلحة ومعدات عسكرية في العراق والكويت

    5/25/2017 5:53:32 PM
  • أوبك تتفق على تمديد تخفيضات إنتاج النفط لـ 9 أشهر

    5/25/2017 4:19:58 PM
  • "لوك اويل" تترقب ارتفاع انتاجها النفطي في العراق العام الجاري

    5/25/2017 4:17:20 PM
  • الحشد الشعبي يباشر بفتح طرق جديدة باتجاه البعاج غرب الموصل

    5/25/2017 2:25:25 PM
  • الجبوري : العراق يحتاج لمزيد من الدعم الدولي

    5/25/2017 1:30:44 PM
  • انفجاران بمحطة للحافلات في جاكرتا

    5/24/2017 11:16:45 PM
  • الناتو: لن نقاتل في سوريا والعراق

    5/24/2017 8:33:54 PM
  • الأمم المتحدة تطالب السعودية بإيقاف تدمير حي المسورة

    5/24/2017 7:52:06 PM
  • عمليات بغداد تنفذ عملية {قتل الجرذان} لملاحقة ارهابيي داعش

    5/24/2017 7:18:08 PM
  • العبادي: علينا تفعيل دور القطاع الخاص في مجال الطيران وتشجيع التنافس الايجابي

    5/24/2017 6:55:10 PM
  • العراق يجمع 100 مليون دولار لإعادة تأهيل آثاره

    5/24/2017 5:50:19 PM
  • المهندس: نصف الانتحاريين في العراق هم سعوديون

    5/24/2017 5:45:58 PM
  • القبض على سفير فرنسا السابق في العراق بدعاوى فساد مالية

    5/24/2017 5:32:16 PM
  • العراق.. الخامس عربيا في احتياطات الذهب

    5/24/2017 5:08:38 PM
  • مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى بذكرى احتلال القدس

    5/24/2017 4:27:30 PM
  • السياحة والوقف السني يتفقان على ترميم مرقد النبي يونس

    5/24/2017 4:19:15 PM
  • السعودية تحجب موقع قناة الجزيرة وجميع الصحف القطرية

    5/24/2017 3:16:18 PM
  • إنزال أميركي قرب البو كمال

    5/24/2017 2:33:11 PM
  • روسيا ترد على ترامب بالإعلان عن اجتماع رفيع المستوى في مصر

    5/24/2017 1:12:00 PM