حفيد صدام : جدي إقترف العديد من الأخطاء

4/11/2017 3:03:44 PM
تمكنت صحيفة "إيلموندو" الإسبانية من عقد لقاء حصري مع أحد أحفاد رئيس النظام السابق، الذي قرر للمرة الأولى كسر حاجز الصمت والتحدث عن تفاصيل حياته بعد 14 سنة من سقوط حكم جده صدام حسين.

وصرّح حسين ناصري، حفيد صدام حسين، قائلاً، "تركت العراق منذ أن كان عمري 9 سنوات، لكن في ذلك الوقت، لم أكن أدرك فعلاً حقيقة ما يقع في البلاد".

واسترجع حسين ناصري ذكريات دقيقة للأحداث التي جدّت بقوله " قبل ذلك اليوم الربيعي حين كان جدي، صدام حسين يُخطط للهروب، في حين كان يختبئ في غرفة محصنة تحت الأرض".مضيفا بأنه "منذ انطلاق الغزو إلى تاريخ مغادرتنا النهائية لبغداد، لم نتوقف يوماً عن تغيير عنوان إقامتنا، فور مغادرتنا العاصمة اضطررنا للتوجه نحو المناطق الشمالية للبلاد حتى وصلنا قرية ربيعة، التي تقع بالقرب من مدينة الموصل على الحدود مع سوريا، ومن هناك تمكنا من عبور سوريا لنحطّ الرحال في الأردن".

وتطرق ناصري إلى الأماكن التي اجتازها أثناء رحلته الوعرة رفقة عائلته، حيث كانوا عُرضة للعديد من المناوشات خلال مرورهم، خاصة أنهم يتنقلون بمساعدة مجموعة من السيارات الخاصة بعائلة صدام حسين. وفي هذا الإطار، قال حسين ناصري، "لقد غادرت البلاد برفقة أمي رنا، وإخوتي أحمد وسعد ونبأ، بالإضافة إلى عمتي رغد وأبناء عمي".

وأردف ناصري " لم يتبق لديه سوى ذكريات بسيطة عن جده، تتمثل في صورة فوتوغرافية تجمعه بجده وشقيقه على خلفية شجرة نخيل، وقد كانت ملامح الفرح والبهجة بادية على وجوههم، إلا أنهم لم يكونوا مدركين للمصير المأساوي الذي يتربص بهم.

وتابع حديثه قائلاً، "مازلت أتذكر آخر لقاء جمعني بخالي قصي وعدي قبل أسبوع من انطلاق الحرب، أعتقد أنهما آنذاك كانا يدركان أن الأسوأ قادم لا محالة، وأن لحظة وداعهم آتية ولا مفر منها".مبينا أن "الشيء الوحيد الذي أتذكره في تلك الفترة، أن قصي، الذين كان مكلفاً، آنذاك، بقيادة الحرس الرئاسي، دأب على تفقد أحوالنا ليتأكد ما إذا كان كل شيء على ما يرام أم لا،. على ما أعتقد كان ذلك اللقاء الأخير الذي دار بيننا قبل مقتله".

واعترف الناصري "في الواقع، كانت المدة التي قضيتها في الأردن أطول من تلك التي عشتها في العراق، لكن أودّ لو أعود يوماً ما إلى بلدي. فما نراه اليوم في العراق ليس سوى رد فعل طبيعي ومتوقع. وفي الوقت نفسه، لطالما واجهت البلاد ولا تزال تواجه العديد من الحروب، علماً بأن ثروات البلاد قد أثارت مطامع عدة طوائف مسلحة، التي لا تزال إلى حد الآن تتنافس على السلطة".

وختاماً، أفاد ناصري قائلاً "أنا أعلم جيداً أن جدي قد اقترف، فعلاً، العديد من الأخطاء، مثله مثل أي شخص آخر، فليس هناك أي شخص معصوم من الخطأ، على العموم، لا يستطيع أحد محاسبته اليوم، فلو كنت مكانه لما استطعت القيام بما قام به في ظل تلك التوترات الإقليمية والتهديدات التي كانت تعيشها البلاد آنذاك".

 

  • 80 عالم دين ببريطانيا يدعون المنامة إلى وقف محاكمة الشيخ قاسم

    4/29/2017 11:16:31 PM
  • اقالة نحو 4000 موظف رسمي في تركيا

    4/29/2017 10:35:29 PM
  • الجيش الأمريكي ينشر قوات على حدود سوريا مع تركيا

    4/29/2017 8:56:30 PM
  • حكمتيار يدعو الى السلام بأفغانستان

    4/29/2017 7:26:12 PM
  • “خلوها تعفن”.. حملة شعبية لمقاطعة شراء “الطماطه” في العراق

    4/29/2017 4:56:01 PM
  • ترامب يعاود ابتزاز السعودية: المال مقابل حمايتكم

    4/29/2017 3:44:38 PM
  • دهقاني ينفي إعادة ترسيم حدود بلاده مع العراق

    4/29/2017 2:00:40 PM
  • العبادي: العراق على اعتاب مرحلة جديدة رغم التحديات الكبيرة

    4/29/2017 1:50:06 PM
  • ايران ثالث دولة مصدرة للعراق بعد الصين وتركيا

    4/29/2017 1:13:28 PM
  • رئيس الوزراء لسكان الموصل: يوم التحرير بات قريباً

    4/29/2017 1:04:30 PM
  • إصابة 15 فلسطينيا برصاص إسرائيلي في رام الله

    4/28/2017 10:41:26 PM
  • أردوغان يتقدم بشكوى ضد برنامج في ألمانيا سخر منه

    4/28/2017 9:04:18 PM
  • عرض جوي - الصين

    4/28/2017 9:00:56 PM
  • العبادي يصل الى الصين

    4/27/2017 4:29:51 PM
  • تحرير مدينة الحضر الأثرية بالكامل على يد قوات الحشد الشعبي

    4/27/2017 4:16:24 PM
  • استمرار الاحتجاجات المناهضة للحکومة في کراکاس - فنزویلا

    4/27/2017 3:15:22 PM
  • أول تعليق اسرائيلي على استهداف مطار دمشق الدولي

    4/27/2017 2:59:47 PM
  • العبادي يجدد رفضه رفع علم كوردستان في كركوك

    4/27/2017 1:28:42 PM
  • انفجار ضخم بمحيط مطار دمشق

    4/27/2017 12:57:54 PM
  • السلطات الصينية تمنع تسمية المواليد الجدد بأسم صدام

    4/26/2017 11:45:44 PM