رافع العيساوي من ساحات الاعتصام الى التقسيم

10/27/2016 8:50:52 PM
طالب السياسي المطلوب للقضاء العراقي بتهم الإرهاب، رافع العيساوي، بإنشاء إقليم في الأنبار بالتزامن، مع مطالبة محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي بإنشاء إقليم نينوى.

جاء حديث العيساوي خلال مشاركته في حلقة نقاشية خاصة بمرحلة ما بعد تحرير الموصل والحلول السياسية والأمنية فيها المنعقدة في أربيل، خلال الملتقى الثالث لمعهد الشرق الأوسط للدراسات، هذه الأسبوع، فيما أوضحت مصادر  ان العيساوي يسعى الى تصدّر المشهد السياسي في الأنبار، بعدما طرَد الجيش العراقي والحشد الشعبي، التنظيمات الإرهابية.

وأوضحت المصادر ان العيساوي يسعى إلى تكثيف فعالياته السياسية والإعلامية في هذا الاتجاه، فيما الاستطلاعات تشير الى تذمر واسع بين أهالي الأنبار من سياسيين فرّوا بجلدهم من داعش، وامّنوا لأنفسهم وعوائلهم الراحة والترف في العواصم المجاورة وإقليم كردستان، والفنادق الفاخرة، تاركين الشعب يواجه الجماعات الإرهابية.

وصبغ العيساوي دعوته بصبغة "إنشاء الأقاليم" فيما الغرض الذي يختفي وراء هذه الدعوة هو مشروع التقسيم.

والعيساوي واحد من ابرز المساهمين في ساحات الاعتصام، التي عزّزت الاستقطاب الطائفي في العراق، بعد ان وصم الجيش العراقي بـ"الطائفية"، ما وفّر بيئة حاضنة لتنظيم داعش الإرهابي في الانبار، بل وهدّد في اكثر من مناسبة باستخدام العنف كوسيلة ضد المكون الأكبر في البلاد والحكومة العراقية.

وكان العيساوي، واحداً من نوّاب وسياسيين فروا الى عاصمة إقليم كردستان لخشيتهم من الاعتقال، لكونهم مطلوبين للقضاء العراقي، بسبب تهم تتعلّق بجرائم جنائية وأخرى لها صلة بالفساد، ودعم الإرهاب.

وطيلة مكوثه في أربيل، وعواصم عربية، أطلق العيساوي التصريحات الاعلامية التي تصورّه سياسيا فاعلا في المشهد العراقي، في حين تشير مصادر في المناطق الغربية في العراق الى اضمحلال دوره السياسي، الأمر الذي يدفعه إلى محاولة العودة الى الساحة السياسية بعد تحرير الرمادي، من قبل قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي.

وتقول مصادر  ان العيساوي يسعى الى "تجميل" صورته في الأنبار، عبر دعاية إعلامية، يبرئ بها نفسه من الدماء التي سالت في الفلوجة والرمادي ومناطق أخرى من العراق، بعدما اتٌّهم من قبل أبناء الانبار بانه مسؤول عن الدماء التي سالت بسبب سياساته في التحريض والشد الطائفي.

 
 
 
  • السلطات الصينية تمنع تسمية المواليد الجدد بأسم صدام

    4/26/2017 11:45:44 PM
  • خنازير برية تقتل ثلاثة من عناصر تنظيم داعش في العراق

    4/26/2017 11:36:52 PM
  • قاض عراقي: القذافي حاول تهريب صدام حسين من سجنه

    4/26/2017 11:26:03 PM
  • لاجؤو الموصل في تركيا يبدأون بالعودة

    4/26/2017 10:05:29 PM
  • سباق الخيل - فرنسا

    4/26/2017 10:00:15 PM
  • العبادي يلمح بتوفير الكهرباء على مدى ٢٤ ساعة

    4/26/2017 9:50:36 PM
  • تعيين مراسلة قناة «فوكس نيوز» متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية

    4/26/2017 6:21:41 PM
  • معسكر للاجئين في جنوب الموصل

    4/26/2017 5:58:26 PM
  • أردوغان : ابلغنا البارزاني بشن غارات على سنجار

    4/26/2017 5:04:12 PM
  • الكويت تقر منحة 100 مليون دولار للعراق

    4/26/2017 4:37:57 PM
  • موالون لـ"داعش" يروون تفاصيل مخطط تفجيرات انتحارية في الكويت

    4/26/2017 12:29:58 PM
  • موسكو ستتخذ "تدابير إضافية" لحماية مجموعاتها في سوريا

    4/26/2017 12:25:47 PM
  • منع إطلاق أسماء مسلمة على حديثي الولادة في هذه الدولة

    4/26/2017 12:25:15 AM
  • باكستان: مساعي لضم إيران للتحالف العسكري السعودي !!

    4/26/2017 12:21:17 AM
  • أردوغان: أبلغنا واشنطن وموسكو وأربيل قبل قصف سنجار

    4/26/2017 12:03:24 AM
  • داعش تتلبس بزي الشرطة العراقية لقتل المدنيين

    4/25/2017 11:32:48 PM
  • تلميح أمريكي بالبقاء في العراق بعد داعش

    4/25/2017 11:22:45 PM
  • الإمارات تحظر استيراد خضروات وفواكه من 4 دول عربية

    4/25/2017 10:53:48 PM
  • أول مساعدة مالية كويتية للعراق منذ الغزو

    4/25/2017 10:41:56 PM
  • خارجية العراق وإيران يعلنان عن حسم 90% من ملف ترسيم الحدود

    4/25/2017 10:30:32 PM