رافع العيساوي من ساحات الاعتصام الى التقسيم

10/27/2016 8:50:52 PM
طالب السياسي المطلوب للقضاء العراقي بتهم الإرهاب، رافع العيساوي، بإنشاء إقليم في الأنبار بالتزامن، مع مطالبة محافظ نينوى السابق اثيل النجيفي بإنشاء إقليم نينوى.

جاء حديث العيساوي خلال مشاركته في حلقة نقاشية خاصة بمرحلة ما بعد تحرير الموصل والحلول السياسية والأمنية فيها المنعقدة في أربيل، خلال الملتقى الثالث لمعهد الشرق الأوسط للدراسات، هذه الأسبوع، فيما أوضحت مصادر  ان العيساوي يسعى الى تصدّر المشهد السياسي في الأنبار، بعدما طرَد الجيش العراقي والحشد الشعبي، التنظيمات الإرهابية.

وأوضحت المصادر ان العيساوي يسعى إلى تكثيف فعالياته السياسية والإعلامية في هذا الاتجاه، فيما الاستطلاعات تشير الى تذمر واسع بين أهالي الأنبار من سياسيين فرّوا بجلدهم من داعش، وامّنوا لأنفسهم وعوائلهم الراحة والترف في العواصم المجاورة وإقليم كردستان، والفنادق الفاخرة، تاركين الشعب يواجه الجماعات الإرهابية.

وصبغ العيساوي دعوته بصبغة "إنشاء الأقاليم" فيما الغرض الذي يختفي وراء هذه الدعوة هو مشروع التقسيم.

والعيساوي واحد من ابرز المساهمين في ساحات الاعتصام، التي عزّزت الاستقطاب الطائفي في العراق، بعد ان وصم الجيش العراقي بـ"الطائفية"، ما وفّر بيئة حاضنة لتنظيم داعش الإرهابي في الانبار، بل وهدّد في اكثر من مناسبة باستخدام العنف كوسيلة ضد المكون الأكبر في البلاد والحكومة العراقية.

وكان العيساوي، واحداً من نوّاب وسياسيين فروا الى عاصمة إقليم كردستان لخشيتهم من الاعتقال، لكونهم مطلوبين للقضاء العراقي، بسبب تهم تتعلّق بجرائم جنائية وأخرى لها صلة بالفساد، ودعم الإرهاب.

وطيلة مكوثه في أربيل، وعواصم عربية، أطلق العيساوي التصريحات الاعلامية التي تصورّه سياسيا فاعلا في المشهد العراقي، في حين تشير مصادر في المناطق الغربية في العراق الى اضمحلال دوره السياسي، الأمر الذي يدفعه إلى محاولة العودة الى الساحة السياسية بعد تحرير الرمادي، من قبل قوات الجيش العراقي والحشد الشعبي.

وتقول مصادر  ان العيساوي يسعى الى "تجميل" صورته في الأنبار، عبر دعاية إعلامية، يبرئ بها نفسه من الدماء التي سالت في الفلوجة والرمادي ومناطق أخرى من العراق، بعدما اتٌّهم من قبل أبناء الانبار بانه مسؤول عن الدماء التي سالت بسبب سياساته في التحريض والشد الطائفي.

 
 
 
  • العامري يشدد على ضرورة الوقوف بوجه مؤامرة الاستفتاء وعدم السماح بتمريرها

    9/25/2017 8:50:56 PM
  • البرلمان العراقي يصوت على إبعاد الموظفين الأكراد الذين شاركوا في الاستفتاء

    9/25/2017 8:43:41 PM
  • قائد البيشمركة: ممتنون لإسرائيل لدعمها انفصال كردستان العراق

    9/25/2017 8:40:58 PM
  • البرلمان العراقي يمنع الشركات من العمل في المناطق المتنازع عليها

    9/25/2017 5:49:09 PM
  • البرلمان العراقي يطالب بإرسال الجيش إلى مناطق متنازع عليها مع أربيل

    9/25/2017 4:45:36 PM
  • أردوغان يتوعد بحملة عسكرية في كردستان العراق!

    9/25/2017 4:07:49 PM
  • رئيس الوزراء الياباني يتجه لحل مجلس النواب

    9/25/2017 3:26:55 PM
  • المعلم: نرفض استفتاء كردستان

    9/25/2017 1:28:52 PM
  • الحكومة البحرينية تأمر خطباء المساجد بالتوقف عن إلقاء الخطب المناهضة للكيان الإسرائيلي

    9/25/2017 12:36:28 PM
  • الامارات تدشن أول مفاعل نووي لها في 2018

    9/25/2017 12:15:45 PM
  • مبعوث ترامب للشرق الأوسط يعود إلى إسرائيل

    9/25/2017 11:55:40 AM
  • إيران تغلق الحدود الجوية ووقف الرحلات مع كردستان

    9/25/2017 11:10:11 AM
  • روحاني للعبادي هاتفياً: الاستفتاء خطر على المنطقة وندعم وحدة العراق

    9/25/2017 7:39:01 AM
  • كردستان تعطل الدوام الرسمي غدا

    9/24/2017 8:46:15 PM
  • وزير النفط يعلن اعادة تشغيل مصفى حديثة

    9/24/2017 7:24:37 PM
  • شركتان تركيتان تعلنان تعليق رحلاتهما الى اربيل

    9/24/2017 3:29:12 PM
  • إتفاق أمني بين الجيش والبيشمركة في عملية الحويجة

    9/24/2017 2:36:28 PM
  • العراق يطلب الدعم لإنشاء مفاعل نووي

    9/24/2017 1:37:57 PM
  • القانون : المالكي سيتولى منصب رئيس الجمهورية خلفاً لمعصوم

    9/24/2017 1:12:32 PM
  • ترامب يهدد بإزالة كوريا الشمالية عن الوجود

    9/24/2017 12:34:54 PM