صحيفة سعودية تعترف: تركيا سهّلت مرور الجماعات الإرهابية

1/24/2017 5:34:55 PM
أفادت صحيفة الجزيرة السعودية بأن تركيا سهلت دخول الجماعات الإرهابية إلى أراضيها، لكن سرعان ما انقلبت تلك الجماعات على النظام التركي برئاسة رجب طيّب إردوغان الذي احتضنهم، فاصبحت تركيا مسرحًا للتفجيرات، والتدهور الأمني والإقتصادي.

ونشرت الصحيفة مقالًا  اليوم السبت، للكاتب السعودي جاسر عبد العزيز الجاسر،  أكد فيه إن "تركيا تورطت في التساهل في البدء مع الجماعات الإرهابية، وفتحت حدودها وأراضيها للعديد من قادة وأعضاء التنظيمات الإرهابية"، مشيرًا إلى أن "تركيا تحتضن العديد من الناشطين السياسيين الذين يجمعون بين عملهم السياسي والجهادي مثلما يصفونه والذي يعتبر مهما قدمه من يمارسوه أو يتعاطفون معه، يصنف من أعمال الإرهاب وهو ما تقوم به الجماعات الإرهابية".

واضافت الصحيفة، إن "الجماعات الإرهابية انتشرت بصورة كبيرة في تركيا لتساهل السلطات التركية معها، فاحتضنت عرقيات متعددة منها من تمتد أصوله إلى العرقية التركية التي تتواجد في دول آسيا الوسطى ومنها جاء الإرهابي عبدالقادر ماشاريبوف أحد مواطني جمهورية أوزبكستان، إضافة إلى العرب حيث يتواجد العديد من قادة وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين وعدد من الجماعات الإرهابية التي تنتهج العمل المسلح".

ويتوقع خبراء مختصصون في العلاقات الدولية بأن العلاقات "التركية – السعودية" تقترب من النهاية، وهي تتوجه نحو الإنهيار، خصوصًا بعد التقارب "التركي – الروسي"، وإنهاء الخلاف القائم بشأن بقاء بشار الأسد برئاسة سوريا من عدمه، فاختارت تركيا الخيار الأول بالتعاون مع الروس.

وتابعت الصحيفة السعودية، إن "التواجد الكبير لقادة الجماعات الارهابية في تركيا والذين يؤيدون العمل العسكري في بلدان المنشأ، فالعرب ينشطون لتنفيذ العمليات الارهابية التي يسمونها بـ"الجهادية"، وهؤلاء ممن فتحت تركيا أراضيها لهم وقدمت لهم التسهيلات بل حتى أن بعضاً منهم يحصلون على مساعدات مالية ودعم سياسي، ومع هذا خان بعضهم البلد الذي استضافهم ونفذوا أعمالاً إرهابية استهدفت مؤسسات ومنشآت تركية تسببت في مقتل مواطنين أتراك وزوار لتركيا من السياح العرب والأجانب وبالذات الأوروبيين والأمريكيين".

وأشارت الصحيفة إلى أن "العمليات الإرهابية أدّت إلى تراجع الاقتصاد التركي الذي أخذ يعاني من عزوف السياح وتدني سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار الأمريكي الذي وصل إلى قرابة الأربع ليرات مقابل دولار واحد، مما يجعل العملة التركية تفقد نصف قيمتها وكل ذلك بسبب فتح الأراضي التركية أمام الجماعات الارهابية الذين لم يحترموا سيادة وأمن تركيا ولم يكونوا مقدرين ما فعلته تركيا من أجلهم".

تركيا بدأت تعي مدى خطورة التقارب والتعاون مع السعودية، غير أن الخبراء يرون إن هذا التقارب كان اضطراريًا منبثقًا عن تطابق مصالح الطرفين في الملف السوري الذي كانت السعودية تتمنى أن تتدخل عسكريًا في سوريا، وأرسلت طائراتها إلى قاعدة إنجرليك التركية في شباط 2016، لكن أن ما حدث هو العكس، فقد أجرت تركيا تدخلها العسكري في شمال سوريا بمفردها بعيدًا عن السعودية، وهذا ما فسّره الخبراء بأنه إنقلاب تركي على السعودية.

علاوة على ذلك فإن أصابع اتهام تركية تتوجه صوب السعودية بالضلوع في محاولة الانقلاب على أردوغان، خصوصًا بعد أن دعمت قناة العربية الممثلة للسعودية محاولة الانقلاب بشكل مكثف، عوضًا عن ادعاء موقع مجتهد المُدعي قربه للأسرة السعودية الحاكمة أنَّ محمد بن سلمان تعاون مع عبد الله بن زايد في التنسيق للانقلاب، وقد تمادت قناة العربية في دعم محاولة الانقلاب إعلاميًا عبر تخصيص لقاء حصري لزعيم جماعة "فتح الله غولن" المتهم الأول في التخطيط للانقلاب وتنفيذه.

وترفض تركيا التدخل في سوريا إلى الجانب السعودي، لأنه سيزيد من حدة الصراع الدائر في سوريا، في الوقت الذي تعي تركيا حجم الخسائر الدبلوماسية والاقتصادية التي مُنيت بها لقاء دعمها لبعض الأطراف في الأزمة، إضافة إلى أن تطور علاقاتها مع السعودية التي دعمت أطرافًا أخرى في النزاع السوري سيؤدي إلى خسارتها لورقة واشنطن، خصصوصًا بعد اقرار قانون جاستا. هذا الأمر جعل تركيا تبتعد عن السعودية تدريجيًا.

  • القوات العراقية تعلن بسط سيطرتها على مطار الموصل

    2/23/2017 11:12:07 PM
  • بطولة العالم للجمباز في ملبورن، أستراليا

    2/23/2017 11:04:14 PM
  • معتقل سابق بغوانتانامو منح مليون دولار تعويضا عن اعتقاله.. يفجر نفسه بالعراق !

    2/23/2017 10:44:43 PM
  • تركيا تسمح بارتداء الحجاب في صفوف الجيش

    2/23/2017 5:34:42 PM
  • العراق يزود مصر بمليون برميل نفط شهريا

    2/23/2017 4:30:43 PM
  • العراق يُسمي سفيراً جديداً في الكويت

    2/23/2017 3:38:03 PM
  • واشنطن تؤكد سعيها لإعادة العراق الى وضعه الطبيعي

    2/23/2017 2:38:05 PM
  • القوات العراقية تعلن استعادة مطار الموصل بالكامل

    2/23/2017 1:28:20 PM
  • أين يختبئ فضل شاكر؟ وما قصة تمويله للترشح في الانتخابات؟

    2/22/2017 11:52:41 PM
  • ناشطون يعلقون عبارة "مرحبا باللاجئين" على تمثال الحرية في نيويورك

    2/22/2017 11:46:41 PM
  • 26 دعوة إسرائيلية لنجوم هوليوود.. "كلها رُفضت"

    2/22/2017 11:28:23 PM
  • كندا تستقبل 1200 لاجئ ايزيدي من العراق نهاية 2017

    2/22/2017 7:42:19 PM
  • الولايات المتحدة تطرد 11 مليون مهاجرا

    2/22/2017 6:15:42 PM
  • الاتحادية تجلي 480 مواطنا نازحا غربي الموصل

    2/22/2017 5:05:17 PM
  • الجبوري: تهويد فلسطين تحد خطير يهدد وجودنا

    2/22/2017 4:00:30 PM
  • أمانة بغداد تستبدل ثيل طريق المطار

    2/22/2017 1:58:03 PM
  • هولاند لبارزاني: دعمنا مستمر للاقليم

    2/22/2017 1:17:10 PM
  • 74 جثة لمهاجرين تنجرف لشواطئ غرب ليبيا

    2/21/2017 10:03:33 PM
  • الخارجية العراقية ترفض مزاعم تركيا بشأن إيران

    2/21/2017 9:19:57 PM
  • مهرجان الحمضيات السنوي في مينتون، فرنسا

    2/21/2017 8:17:17 PM