كرامات الإرهابيين مشاهد تمثيلية

12/22/2016 6:08:02 PM
كشف عائدون من مناطق الصراعات حقيقة الجماعات المتطرفة وشعارات الجهاد التي تنشرها تلك الجماعات لتحقيق أهدافها وأجندتها السياسية، عن طريق الفتاوى المنطرفة التي تصدر من مشايخ الفتنة ودعاة التكفير في السعودية.

وانخرط الآلاف من الشباب في التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا وبلدان إسلامية أخرى، وذلك بإتباعهم فتاوى وتوجيهات الدعاة التكفيريين.

وتدعم دول الكثير من الحركات الارهابية المتطرفة، بمباركة رجالات الدين التكفيريين، ودعاة الفتنة والقتل، وتسليح الشباب بعقيدة مزيفة، لتنفيذ أجندات سياسية في المنطقة، وفيما تدعي دول خليجية الى محاربة الفكر المتطرف، فإنها لم تتخذ أي إجراء بحق دعاة الارهاب الذين يستمد الشباب العربي الفكر المتطرف من فتاواهم وخطبهم.

وتقوم الماكنة الاعلامية للحركات الارهابية بتظليل الحقيقة، خصوصًا في العراق، فقد بثت تلك التنظيمات العديد من الصور والفيديوهات لقتلاهم وهم "مبتسمون"، وادّعت بأنهم قتلوا في الموصل وصلاح الدين والفلوجة، وتبين فيما بعد بأنهم أحياء، والصور والفيديوهات ما هي إلا مشاهد تمثيلية.

وفي عام 2012 اعتقل طبيب سوري اعترف بأنه يقوم بعمليات شد الوجه للقتلى، ليظهرهم على انهم مبتسمون، في الوقت الذي انتشر فيه مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي لشخص يرتدي كفنًا في مشهد لتصويره على أنه قتيل ومبتسم، إلا أنه لم يتمالك نفسه فضحك بصوت عالٍ.

 أرقام مدهشة

وكشفت دراسة عن بلوغ نسبة منفذي العمليات الانتحارية السعوديين 65٪ من إجمالي العمليات الانتحارية في العالم، مشددةً على "وجوب التوقف عند تلك الأرقام وتجاوز الشباب السعودي لمرحلة "الدروشة"، والتفكير بتعمق ووعي أكثر".

وشددت الدراسة على "خطورة الجماعات المتطرفة في مواقع التواصل الاجتماعي لتجنيد الشباب خصوصا المراهقين"، مشيرةً إلى أن "دراسات أخرى أجريت حديثًا كشفت أن متوسط ​​الساعات التي يقضيها طلاب المراحل المتوسطة والثانوية في تصفح مواقع التواصل الاجتماعي 4 ساعات، فيما يقضي بعض الطلاب 13 ساعة في تصفح تلك المواقع ".

الوقوع في الفخ

حددت الدراسة عوامل أدت لانسياق الشباب وراء الدعوات الزائفة والوقوع في فخ الجماعات الإرهابية، ومنها استغلال النوازل وما يحدث من ظلم وقتل للمسلمين في بعض المناطق، واستغلال إساءة بعض وسائل الإعلام الغربية للإسلام، والفراغ الفكري لدى بعض الشباب، وتحريض بعض الدعاة والأئمة والخطباء الشباب للانخراط في الجهاد.

ومعظم كرامات قتلى الجماعات المتطرفة المنخرطة في القتال في مناطق الصراعات مجرد مشاهد تمثيلية يصنعها إعلام تلك الجماعات بهدف ترغيب الشباب بالجهاد وتجنيدهم.

وهناك ثلاثة أساليب لصناعة كرامات القتلى والمصابين وهي: تصوير شخص يؤدي دور قتيل مبتسم أو يشير بأصبعه بالشهادة، وشد وجه القتلى وأصابعهم وتصويرها على أنهم شهداء أصحاب كرامات، ورش جروح المصابين بالعطر للمفاخرة بأن جروحهم تفوح بروائح زكية.

 وتشير تجربة محمد الملا، وهو أحد السعوديين العائدين من مناطق الصراع بتأثره بالفكر التكفيري في عمر الـ16 سنة، حيث تأثر بأحد أساتذته بالمرحلة المتوسطة، عائد من الحرب الأفغانية"، وكان يرى فيه علامات الصلاح والتدين، ونصحه بالانخراط في القتال في البوسنة والهرسك".

وروى الملا قصته مع أستاذه المحرض بقوله: "جئت إلى أستاذي في أحد المساجد التي كان إماما وخطيبا فيه، وطلبت منه النصح حيال الخروج للقتال في البوسنة والهرسك،، وكانت إجابة الأستاذ كلمة الفصل والحافز في قرار السفر للقتال، حيث قال له الأستاذ: إنها حياة واحدة فلتكن في سبيل الله".

واشار الملا إلى "مفارقات حدثت خلال حديثه مع أستاذه لم ينتبه لها إلا بعد توقيفه ورجوعه عن أفكاره السابقة، وهي دخول ابن الأستاذ طالبا السماح له بالذهاب إلى نادي الفروسية، حيث رفض الأستاذ طلب ابنه وبرر رفضه بخوفه عليه من التعرض للأذى أو مخالطة أصحاب الأفكار المنحرفة".

وزاد الملا، "لم أنتبه حينها لتلك المفارقة ولم أفكر لماذا رفض أستاذي ذهاب ابنه لنادي الفروسية خوفا عليه، بينما يدفعني إلى الانخراط في أتون حرب ضروس قد أتعرض للهلاك فيها".

وما ينقل من مناطق الصراع يصورها على أنها مجتمعات ملائكية، وذلك كذب وغير صحيح حيث توجد مناطق مفتوحة يجرب فيها على الشباب كل شيء، ويتم استغلاله لتحقيق أهداف سياسية واستخباراتية، لا علاقة لهم بها.

وفي حادثة، وجد أحد الارهابيين مصابا يضع العطر على جرحه ليقال إنه ذو كرامة وأن دمائه تفوح منها رائحة زكية.

 
  • تيلرسون: مجلس التنسيق العراقي السعودي مهم لاستقرار المنطقة

    10/22/2017 7:19:42 PM
  • القوات الألمانية تستأنف مهمتها الاستشارية شمال العراق

    10/22/2017 6:34:06 PM
  • الولايات المتحدة الامريكية ترفض منح مسعود برزاني حق اللجوء السياسي !

    10/22/2017 6:04:00 PM
  • الولايات المتحدة الامريكية ترفض منح مسعود برزاني حق اللجوء السياسي

    10/22/2017 5:58:26 PM
  • صدور أمر قبض بحق بابكر زيباري

    10/22/2017 5:51:01 PM
  • العراق والسعودية يوقعان رسميا تأسيس المجلس التنسيقي بين البلدين

    10/22/2017 5:21:39 PM
  • حماس : ما يميز طهران هو إعلانها صراحة دعمها للمقاومة الفلسطينية

    10/22/2017 5:15:16 PM
  • بكين تحدث 11 مليون فرصة عمل في 2017

    10/22/2017 3:54:21 PM
  • تيلرسون يلتقي الملك سلمان في الرياض

    10/22/2017 2:22:15 PM
  • الخارجية العراقية تصدر بيانا هاما حول اقتحام القنصلية الإيرانية في أربيل

    10/22/2017 1:18:20 PM
  • قتيلان على الأقل بانفجار في فندق شمالي أفغانستان

    10/22/2017 12:38:14 PM
  • مساعدات بريطانية للرقة بقيمة 13 مليون دولار

    10/22/2017 11:49:14 AM
  • تركيا تنفي تعرض بنوكها لغرامات أمريكية

    10/22/2017 11:25:13 AM
  • غلوبال ريسيرش: تعاون اسرائيلي – سعودي ضد إيران

    10/22/2017 11:24:42 AM
  • العدوان السعودي يشن 22 غارة على صعدة ونجران وعسير

    10/22/2017 8:25:53 AM
  • 55 دعوى ضد بارزاني والقضاء يصدر مذكرة استقدام بحقه

    10/22/2017 7:16:54 AM
  • ترامب يلمح إلى نشر وثائق سرية عن "اغتيال كينيدي"

    10/21/2017 9:02:46 PM
  • إیران وسوریا توقعان مذكرة تفاهم لتطویر التعاون العسكري

    10/21/2017 8:59:05 PM
  • كاتب بريطاني يدعو بلاده لطلب المغفرة من الفلسطينيين.. والسبب؟

    10/21/2017 8:54:02 PM
  • المتحدث بإسم الحكومة يعلن شروط بغداد للتفاوض مع اربيل

    10/21/2017 8:48:14 PM