«أبو عزرائیل»: «بالطحن جیناكم»

4/8/2015 5:38:00 PM
لا یغیب اسم «أبو عزرائیل» عن وسائل الإعلام المواكبة للحدث العراقی، ومواقع التواصل، منذ شهرین تقریباً. لا تفارق الابتسامة وجه المقاتل العراقی فی صوره المنتشرة على «فایسبوك» و «تویتر»، ولا تفارقه أیضاً الأسلحة بكلّ أشكالها وأنواعها وأحجامها.
الرجل الملتحی، حلیق الرأس، غدا الوجه الإعلامی الأوّل للمعارك التی یشارك فیها «الحشد الشعبی» فی العراق، وخصوصاً فی تكریت. وفی لقاءات إعلامیّة أجریت مع «أبو عزرائیل»، واسمه الحقیقی أیّوب فالح حسن الربیعی (40 عاماً)، یعرّف عن نفسه بأنَّه «موظَّف حكومی بسیط، یملك سیَّارة أجرة بالتقسیط، هبَّ مع من هبّوا للوقوف فی وجه داعش». لا یبدو الرجل مهتمّاً بشهرته المستجدّة على مواقع التواصل، بفعل أشرطة فیدیو یتوعدّ فیها «الدواعش» بـ «طحنهم» حیناً، وبتقطیعهم بالسیف تارة أخرى. لا ینفكّ یؤكّد أنّه «إنسان بسیط یمكن أن یموت فی أیّة لحظة، وأن العراق یحتوی الآلاف من أبی عزرائیل الأشدّاء».

بین «رامبو العراق» و «أبو عزرائیل»، وغیرها من الألقاب، شكّل القیادی فی «كتائب الإمام علی» التابعة لـ «الحشد الشعبی» حالة فریدة، تجمع عدّة تناقضات، وتنحو أحیاناً صوب الهزل. فهو لاعب تایكواندو متمرّس، یتمتع بلیاقة عالیة، مقرونة بعضلات مفتولة ناجمة عن ممارسته المستمرّة لریاضة كمال الأجسام. یبدو بلحیته الطویلة، وبزّته المدجَّجة بالقنابل وأجهزة الاتصالات، آلة موت صممت للقتل، وكأنّه خارج من لعبة فیدیو. وفی الوقت ذاته، تكسر ابتسامته العریضة حدّة الصورة، تضاف إلیها لهجة عراقیة محلّاة بروح الدعابة، والنكتة الذكیة.

یطلّ «أبو عزرائیل» بشكل شبه یومی، عبر تسجیلات مصوّرة یقوم بنشرها على «یوتیوب»، وتتناقلها صفحات مواقع التواصل الاجتماعی. یظهر أحیاناً على دراجة هوائیّة، ومرّات أخرى من داخل سیارته، مطلقاً النكات، متوّعداً التنظیم بالفناء على أرض العراق. إلا أنَّ أشهر تسجیلاته فیدیو یتوعّد فیه «بطحن التنظیم»، مطلقاً عبارته الشهیرة «ألا طحین»، والتی تحوّلت إلى وسم تقترن به معظم التغریدات المواكبة لمعارك العراق، قبل أن تصیّر أغنیّة حماسیّة أطلقها أحد المغنّین.

لأیّوب تاریخ طویل فی العمل المسلَّح، بحسب ما ورد فی لقاء أجراه مع قناة «هنا بغداد»، وتقریر نشرته «وكالة الصحافة الفرنسیّة»، إذ قاتل الاحتلال الأمیركی مع «جیش المهدی»، ثمّ فی سوریا، وتنقّل بین عدّة فصائل مقاتلة خلال السنوات الماضیة، قبل أن ینتهی به المطاف قیادیاً فی «الحشد الشعبی». ذلك ما أكسبه خبرات كبیرة فی الأعمال القتالیَّة، قام بتطویرها وإدخال العنصر الإعلامیّ إلیها، فغدا نجماً فی الأوساط الشعبیة العراقیّة، وعنصر جذب لوسائل الإعلام العالمیة، لتُنشَر عنه تقاریر فی معظم الصحف الأمیركیّة والبریطانیّة. كما انتشر على «یوتیوب» فیدیو لشابّة بریطانیّة تهدی «أبو عزارئیل» قبلة، تبعه فیدیوهات أخرى ممثالة، صوّرتها شابّات من أسترالیا وتایوان.

یعمد «أبو عزرائیل» فی ظهوره الإعلامی، أو فی التسجیلات المصوَّرة التی یقوم هو بنشرها (بعضها یقوم بتصویره بنفسه)، إلى إظهار وجهه الشرس، سواء من خلال حمل ساطور، أو رشاش. بالرغم من ذلك، لا تفارق الابتسامة وجهه، مجسِّداً بشخصیّته حال المواطن العراقی الذی اتّحد مع الموت، وسرقت الحروب حیاته وأحلامه منذ سنوات طویلة، فاستبدلتها بساطور أو رشاش أو قنبلة.

  • بالصور...حاكم الامارات في أول ظهور منذ اعوام

    6/26/2017 12:39:57 AM
  • القبض على الفنانة أصالة نصري في بيروت لحيازتها مخدرات

    6/26/2017 12:00:55 AM
  • ديالى.. انتحاري يقتل 12 داعشياً في حفل الدم

    6/25/2017 10:26:31 PM
  • البارزاني: نريد ترسيم حدودنا مع العراق لا مع الجوار

    6/25/2017 10:22:44 PM
  • اعتقال خلية مرتبطة بداعش في طهران

    6/25/2017 9:39:18 PM
  • اصابة 6 اشخاص بحادثة دهس في بريطانيا

    6/25/2017 3:47:13 PM
  • أردوغان: المطالبة بإغلاق القاعدة التركية في قطر قلة احترام

    6/25/2017 2:55:36 PM
  • العشرات من المواطنين في المثنى يتظاهرون بسبب تردي خدمتي الماء والكهرباء

    6/25/2017 1:40:46 PM
  • العبادي يؤكد قرب "الانتصار" النهائي على داعش

    6/25/2017 1:19:44 PM
  • الفيضانات في جواهاتي، الهند

    6/25/2017 1:28:04 AM
  • محامي كويتي يشبه ابن سلمان بـ”النبي محمد” فكانت هذه هي النتيجة!

    6/25/2017 12:59:14 AM
  • الأمم المتحدة تنحاز لـ"حزب الله" ضد "إسرائيل"

    6/24/2017 10:59:28 PM
  • واشنطن تؤكد عدم تأييدها لاستفتاء كوردستان

    6/24/2017 9:10:11 PM
  • الجيش الإسرائيلي يقصف موقعا للجيش السوري

    6/24/2017 6:48:20 PM
  • إخلاء 5 أبراج في لندن ليلا خشية الحرائق

    6/24/2017 6:13:24 PM
  • العراق والكويت وإيران يبحثون تقسيم الإنتاج النفطي

    6/24/2017 4:33:17 PM
  • احراق سيارة مدير شرطة في السليمانية

    6/24/2017 4:31:25 PM
  • ضابطان بعثيان مرشحان لخلافة البغدادي؟

    6/24/2017 1:29:10 AM
  • مقتل "عاكوب" اثناء محاولة داعش تهريبه من أيمن الموصل

    6/23/2017 11:58:11 PM
  • اليوم العالمي لليوغا في كاتاماندو - النيبال

    6/23/2017 11:08:53 PM