لماذا يختبأ قادة داعش في الحفر على شاكلة صدام؟ (صور)

9/24/2016 11:56:25 PM
مكّن الجيش العراقي والشرطة الاتحادية من إلقاء القبض على أحد إرهابيي تنظيم داعش، والذي يشغل منصب ما يسمى بـ"نائب" والي الشرقاط شمالي صلاح الدين.

ولم يكن ذلك مفاجئا للكثير من العراقيين، فبعد ان تبّين ان اغلب قادة داعش كانوا أعضاءً في حزب البعث المحظور في العراق او في الأجهزة الأمنية والسرية لنظام صدام الذي سقط العام 2003، بات واضحا ان هؤلاء الإرهابيين يقتدون بالدكتاتور حتى في طريقة الاختباء.

وعلى هذا النحو يكون الديكتاتور صدام قد أسّس نهجاً لبقية البعثيين الهاربين من العدالة، وعناصر تنظيم داعش الإرهابي، في الاختباء في الحفر، ظنّاً منهم بأن ذلك سيقيهم الاعتقال وتقديمهم إلى العدالة.

وفي الثقافة العربية، فان كل شخص ظالم وغير عادل، سيكون مصيره المهانة، والمذلة، والاحتقار على أيدي الناس الذين ظلمهم، وهو ما تحقق في صدام وفي قادة داعش الذين يلقي عليه أفراد الجيش العراقي والحشد الشعبي، كـ"الفئران" في الحفر.

ويقول الناشط حسين الحسيني، في تدوينة على صفحته على "فيسبوك"، إن "الإرهابي والي الشرقاط كان يشغل أحد المناصب الاستخبارية في أجهزة النظام البائد في حزب البعث، وألقي القبض عليه في الشرقاط وهو مختبئ بحفرة شبيهة بحفرة سيّده".

وأردف ساخرا: "لا أعرف إن كان مشمول بقانون العفو أم لا".

ولم تكن المرة الاولى التي تلقي القوات الامنية القبض على الارهابيين في الحفر حيث القي القبض على أحد القناصين في تنظيم داعش في إحداها الحفر في تكريت، والقي القبض أيضاً على أحد عناصر داعش داخل حفرة في بيجي في العام الماضي.

والقي القبض أيضاً على أحد عناصر داعش في الغوطة الشرقية لدمشق العاصمة السورية، وكان مختبئاً بحفرة.

وكل الدواعش المختبئين في الحفر سلكوا هذا الطريق اقتداءً بصدّام، حيث الذي خرج من الحفرة مرعوباً وخائفاً، وكان لذلك الأثر الإيجابي الكبير نفوس الملايين من العراقيين الذين قطف صدام أعمار فلذات أكبادهم في الحروب والسجون والمؤامرات، فدفن بعضهم في المقابر الجماعية.

ويدل الاختباء في الحفر على جبن العدو وغدره، وهو يتخذها ملاذًا آمنًا من الرصاص، لأن أغلبهم يفرون من المواجهة، ويتخذون تلك الحفر للغدر والاختباء كالفئران والافاعي على حد تعبير احد النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي.

 
 
 
  • بريطانيا تبدي دعما للعراق في المجال القضائي

    11/20/2017 3:42:24 PM
  • مصر تستأنف معاملات إصدار تأشيرات السياحة للعراقيين

    11/20/2017 3:29:13 PM
  • الأردن تقيد دخول العراقيين إلى أراضيها

    11/20/2017 2:18:24 PM
  • إجراء اتصالات بين بغداد واربيل بشأن ملف النفط

    11/20/2017 2:13:47 PM
  • الكويت تفرج عن 50 سوريا وتلغي قرار ترحيلهم

    11/20/2017 12:24:03 PM
  • العثور على مقابر جماعية داخل آبار نفط في جبال بالعراق

    11/20/2017 11:58:03 AM
  • الامم المتحدة تنفي ادعاء السعودية حول مسؤولية ايران في قصف الرياض

    11/19/2017 7:16:48 PM
  • آل ثاني: مستعدون لمواجهة دول المقاطعة عسكريا..

    11/19/2017 7:12:43 PM
  • ابن سلمان يعتقل 30 سيدة من نساء الأمراء المعتقلين وهذا ما فعل بهن..

    11/19/2017 7:09:45 PM
  • زوجة "الشيخ علي سلمان" تطالب مجدّدًا بمنح "ابنته سارة" الجنسيّة البحرينيّة

    11/19/2017 7:02:26 PM
  • تعديل وزاري في تونس

    11/18/2017 11:48:21 PM
  • المهرجان الدولي للمناطيد في المكسيك

    11/18/2017 11:15:50 PM
  • كندا تنهي مهمة طيرانها الاستطلاعي في العراق

    11/18/2017 10:37:59 PM
  • مصر تفتح معبر رفح للمرة الأولى منذ تسلم "السلطة" معابر غزة

    11/18/2017 9:21:47 PM
  • ديلي ميل: بن سلمان لديه خطة لاشعال الحرب في لبنان معتمدا على دعم اسرائيل

    11/18/2017 9:21:14 PM
  • ولايتي لماكرون: برنامج الصواريخ الباليستية ليس من شأنكم

    11/18/2017 9:16:58 PM
  • جعجع اتصل بالحريري: نحن بانتظارك حتى نكمل المسيرة سوياً

    11/18/2017 9:08:49 PM
  • العراق يعلن موقفه من اجتماع وزراء العرب في القاهرة

    11/18/2017 9:07:40 PM
  • ترامب: كلينتون أكبر فاشلة في التاريخ

    11/18/2017 8:29:12 PM
  • بن سلمان لماكرون: سعد الحريري خدعنا

    11/18/2017 8:24:59 PM