لماذا يختبأ قادة داعش في الحفر على شاكلة صدام؟ (صور)

9/24/2016 11:56:25 PM
مكّن الجيش العراقي والشرطة الاتحادية من إلقاء القبض على أحد إرهابيي تنظيم داعش، والذي يشغل منصب ما يسمى بـ"نائب" والي الشرقاط شمالي صلاح الدين.

ولم يكن ذلك مفاجئا للكثير من العراقيين، فبعد ان تبّين ان اغلب قادة داعش كانوا أعضاءً في حزب البعث المحظور في العراق او في الأجهزة الأمنية والسرية لنظام صدام الذي سقط العام 2003، بات واضحا ان هؤلاء الإرهابيين يقتدون بالدكتاتور حتى في طريقة الاختباء.

وعلى هذا النحو يكون الديكتاتور صدام قد أسّس نهجاً لبقية البعثيين الهاربين من العدالة، وعناصر تنظيم داعش الإرهابي، في الاختباء في الحفر، ظنّاً منهم بأن ذلك سيقيهم الاعتقال وتقديمهم إلى العدالة.

وفي الثقافة العربية، فان كل شخص ظالم وغير عادل، سيكون مصيره المهانة، والمذلة، والاحتقار على أيدي الناس الذين ظلمهم، وهو ما تحقق في صدام وفي قادة داعش الذين يلقي عليه أفراد الجيش العراقي والحشد الشعبي، كـ"الفئران" في الحفر.

ويقول الناشط حسين الحسيني، في تدوينة على صفحته على "فيسبوك"، إن "الإرهابي والي الشرقاط كان يشغل أحد المناصب الاستخبارية في أجهزة النظام البائد في حزب البعث، وألقي القبض عليه في الشرقاط وهو مختبئ بحفرة شبيهة بحفرة سيّده".

وأردف ساخرا: "لا أعرف إن كان مشمول بقانون العفو أم لا".

ولم تكن المرة الاولى التي تلقي القوات الامنية القبض على الارهابيين في الحفر حيث القي القبض على أحد القناصين في تنظيم داعش في إحداها الحفر في تكريت، والقي القبض أيضاً على أحد عناصر داعش داخل حفرة في بيجي في العام الماضي.

والقي القبض أيضاً على أحد عناصر داعش في الغوطة الشرقية لدمشق العاصمة السورية، وكان مختبئاً بحفرة.

وكل الدواعش المختبئين في الحفر سلكوا هذا الطريق اقتداءً بصدّام، حيث الذي خرج من الحفرة مرعوباً وخائفاً، وكان لذلك الأثر الإيجابي الكبير نفوس الملايين من العراقيين الذين قطف صدام أعمار فلذات أكبادهم في الحروب والسجون والمؤامرات، فدفن بعضهم في المقابر الجماعية.

ويدل الاختباء في الحفر على جبن العدو وغدره، وهو يتخذها ملاذًا آمنًا من الرصاص، لأن أغلبهم يفرون من المواجهة، ويتخذون تلك الحفر للغدر والاختباء كالفئران والافاعي على حد تعبير احد النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي.

 
 
 
  • استمرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة في المغرب

    7/22/2017 11:49:57 PM
  • أول مؤتمر صحفى لمدير الاتصالات بعد تعيينه في البیت الابیض

    7/22/2017 11:43:58 PM
  • الأتراك يفترشون الشوارع عقب زلزال بحر إيجة

    7/22/2017 11:38:42 PM
  • العبادي: الحشد باق وهو جزء مهم وساند للمنظومة الامنية

    7/22/2017 11:27:21 PM
  • الانتربول: 173 داعشيا تلقوا تدريبات لتنفيذ هجمات بأوروبا

    7/22/2017 10:12:35 PM
  • قريبا.. طيران مباشر بين العراق وأوكرانيا

    7/22/2017 10:09:23 PM
  • أكبر وأقدم مقبرة في العالم تروي قصص اكثر من 1400 عام

    7/22/2017 10:01:40 PM
  • العبادي: الحشد منا ونحن منه

    7/22/2017 9:59:03 PM
  • بالصور.. هكذا يهرب الدواعش من الموصل!

    7/22/2017 9:45:03 PM
  • الشيخ محمد الفلسطيني: تمنينا أن يكون لدينا "سيد سيستاني" واحد بدلاً من ألف عرعور

    7/22/2017 9:39:04 PM
  • تعرف على "عزرائيل النساء" في داعش..ولماذا لقبت بهذا الإسم!

    7/22/2017 9:30:46 PM
  • الكشف عن اجتماع سري بين وزير الخارجية الإسرائيلي ونظيره الاماراتي

    7/22/2017 3:56:46 PM
  • إضراب شامل في الأراضي الفلسطينية عقب "جمعة الغضب"

    7/22/2017 3:42:22 PM
  • نيوزويك تتراجع عن اتهاماتها لترامب بالتخابر مع روسيا

    7/22/2017 3:05:45 PM
  • واشنطن تدرس فرض عقوبات على فنزويلا

    7/22/2017 1:19:20 PM
  • سجن بريطانيين نقلا مهاجرين إلى فرنسا

    7/22/2017 11:32:28 AM
  • الصدر يطالب بوقفة تضامنية مع العراق ضد الإرهاب

    7/22/2017 10:46:45 AM
  • العراق يتجاوز 15 الف ميكاواط في الطاقة الكهربائية

    7/22/2017 9:49:38 AM
  • بالصور..آخر ابتكارات الموت لدى داعش

    7/21/2017 11:11:00 PM
  • احتفالات بيوم الباستيل في فرنسا

    7/21/2017 10:57:18 PM