من احلى ماقال ستيف جوبز مع أنفاسه الأخيرة!

3/2/2016 10:22:44 PM
ما كان ستيف جوبز رئيسا تنفيذيا لشركة كبرى فحسب، بل كان مثالا لأجيال كاملة من طالبي المجد، تمثل كلماته عبرا تنير طريق النجاح.
لا مفر من الاعتراف بأن الراحل ستيف جوبز، باني عرش شركة "أبل" الأميركية، يمثل حالة فريدة من نوعها، إذ كان واحدا من قلة في هذا العالم تهز التقانة بيمينها وتهز العالم بيسارها. فهذه التقانة التي أسس لمجدها جوبز جعلته ملكا متوجا على مؤسسة وصل حجمها المالي إلى مئات المليارات من الدولارات.
وقبل وفاته، نقل عنه الآتي: "وصلت قمة النجاح في عالم الأعمال، وفي عيون الآخرين، حياتي مثال للنجاح. لكن، بغض النظر عن العمل، لم أفرح إلا قليلًا. وفي النهاية، والثروة ليست سوى حقيقة من حقائق هذه الحياة التي اعتدتها".
 
أضاف: "في هذه اللحظة، أنا ممدد على سرير المرض وتتراءى لي حياتي كلها أمامي، أدرك أن الشهرة والثروة اللتين أفتخر بأنني حققتهما تبدوان شاحبتين بلا معنى في مواجهة موت وشيك. في الظلام، أنظر إلى الضوء الاخضر في هذه الأجهزة التي تبقيني حيا، وأصغي إلى همهمتها، وأستطيع أن أشعر بأنفاس إله الموت تقترب مني... الآن أعلم أننا راكمنا ثروة كافية لتعيلنا في حياتنا، لكن كان علينا متابعة أمور أخرى لا علاقة لها بالثروة، أمور أكثر أهمية: ربما هي علاقاتنا الانسانية، أو الفن، أو حلم من أحلام الشباب، فملاحقة الثروة بلا توقف تحول الانسان إلى كائن ملتوٍ، مثلي تماما".
                                                                                                                                                   
وتابع: "وهبنا الخالق حواسا كي نشعر بالحب تعمر به القلوب، لا الأوهام التي تقدمها لنا الثروة. فأنا لا أستطيع أن أحمل معي الثروة التي جمعتها في حياتي، ولا يمكنني أن أحمل إلى العالم الآخر إلا ذكريات مفعمة بالحب. وهذا هو الغنى الحقيقي الذي يتبعكم، ويرافقكم، ويتيح لكم القوة والنور لتستمروا. الحب يسافر آلاف الأميال، فلا حدود للحياة، فاذهبوا حيث تريدون، وحاولوا الوصول إلى الارتفاع الذي تريدون بلوغه. إنها إرادتك في قلبك".
 
وقال: "ما هو السرير الأغلى ثمنا في العالم؟... إنه سرير المرض. ربما توظف شخصا ليقود لك السيارة، وآخر ليكسب لك المال، لكنك لن تجد شخصا يمرض عنك. يمكنك أن تفقد الأشياء المادية ثم تعثر عليها لاحقا، لكن ثمة شيئا واحدا لا يمكن أبدا أن تستعيده حين تفقده... الحياة! فحتى أولئك المؤمنون بالنعيم يطمحون الى الخلود، لكن حين يدخل المرء إلى غرفة العمليات الجراحية، يدرك أن ثمة كتاباً واحداً، فقط لا غير، عليه أن يقرأه حتى النهاية، إنه كتاب الحياة الصحية. ومهما كانت المرحلة التي نمر فيها راهنا، فبمرور الوقت، سنواجه ذلك اليوم الذي يسدل فيه ستار حياتنا. فأحبوا عائلتكم، وزوجاتكم، وأصدقاءكم، واعتمدوا حسن المعاملة مع أنفسكم ومع الآخرين".
 
 
 
  • دمشق تعزي طهران بضحايا الطائرة المنكوبة

    2/18/2018 5:52:40 PM
  • ولايتي: لن نسمح بانتشار القوات الأمريكية شرق الفرات

    2/18/2018 5:43:55 PM
  • العبادي وامين عام الناتو يبحثان تدريب الشرطة العراقية

    2/18/2018 2:21:09 PM
  • مصرع جميع ركاب وطاقم الطائرة الايرانية المنكوبة وعددهم 66 مسافراً

    2/18/2018 12:12:29 PM
  • نصرالله: ترامب يرى العراق حقولا نفطية وعلى الشعب الانتباه جيدا

    2/18/2018 11:56:32 AM
  • آلاف الليبيين يحيون ذكرى الثورة على القذافي

    2/18/2018 11:53:59 AM
  • كيري يحذر من الصدام العسكري مع طهران إذا ما ألغي الاتفاق

    2/18/2018 11:45:32 AM
  • الاعرجي : القانون سيأخذ مجراه بقضية الاعتداء على شبان عرب في أربيل

    2/18/2018 11:45:32 AM
  • تشييع ممثل الشيخ الزكزاكي بنيجيريا

    2/18/2018 11:42:40 AM
  • السعودية تدخل قائمة الاقتصادات الأكثر بؤساً

    2/18/2018 11:33:22 AM
  • داعشي سابق يحذر من ان التنظيم يسعى لإعادة إنتاج نفسه ويكشف عن حقيقة ما حصل بالرقة

    2/18/2018 11:20:40 AM
  • تظاهرات في ميونيخ للمطالبة بحل الناتو

    2/18/2018 11:14:57 AM
  • الحوثيون يسقطون طائرة استطلاع سعودية في صعدة

    2/18/2018 11:04:44 AM
  • اشتباكات عنيفة بين داعش والنصرة جنوبي دمشق

    2/18/2018 10:02:11 AM
  • القمح الروسي إلى العراق عبر المطاحن الإيرانية

    2/18/2018 7:16:51 AM
  • روحاني: غاندي نشر المحبة والعدالة

    2/18/2018 6:39:31 AM
  • برلين تكشف شرطها لرفع العقوبات عن روسيا

    2/17/2018 4:46:03 PM
  • مسلمو القرم يطالبون ألمانيا بتعويضات عن قراهم التي أحرقها النازيون!

    2/17/2018 2:59:13 PM
  • الاقليم يسلم شركة نفطية تركية 7 ملايين دولار متأخرة

    2/17/2018 1:42:43 PM
  • واشنطن بصدد تقييد استيراد الفولاذ من الصين وروسيا

    2/17/2018 12:58:29 PM