من الأفضل لحفيدة الطاغية أن تصمت

1/4/2017 2:21:33 PM
بثت المدعوة حرير ، حفيدة الطاغية صدام حسين ، وأبنة السفاح حسين كامل ، وأبنة ابن أخ السادي علي كيمياوي ، وأبنة أخت الجلادين عدي وقصي ، وحفيدة حرامي بغداد خيرالله الطلفاح ، مقطعا مصورا على موقع “يوتيوب” ، بالتزامن مع الذكرى العاشرة لاعدام صدام ، قالت فيه إنها ستظهر قريبا للحديث عن جدها ورواية تفاصيل عن حياة عائلتها.

 رغم ان الفيلم كله نشاز في نشاز ، الا ان الاجواء “الرومانسية” التي ظهرت فيه “سليلة” الطغاة والسفاحين والجلادين ، هي الاكثر نشازا في الفيلم ، فأرادت ابنة رغد “أن تكحلها عمتها” ، كما يقول المثل العراقي ، ف”الرومانسية” والاحلام والهدوء والسلام والمحبة والوئام و.. هي كلمات لا معنى لها لدى عائلة جدها الطاغية ، ولا لدى اشقائه، ولا لدى ابناء عمومته وابناء اخواله ، ولا لدى اولاده ، فكلهم متعطشون للدماء ، القتل وسفك الدماء والتلذذ بالام الضحايا ، فهذا هو ديدنهم.

ترى عن اي شيء ستتحدث  للناس ، “سليلة” الجريمة  “حرير” ،  في اطلالتها “الرومانسية” الشاذة :

هل ستتحدث عن قتل ابيها حسين كامل وعمها صدام كامل وجدها كامل حسن ، على يد عم زوجها علي كيمياوي ، الذي لم يرحم بأبناء اخيه ولا حتى بأخيه ، فذبحهم هو وخالها الاكبر عدي ، وخالها الاصغر قصي ، ووضعوا رؤوسهم على طبق من ذهب ، وذهبوا بها الى الطاغية الاكبر جدها؟.

هل ستتحدث عن ابيها الذي عمل مرافقا لجدها ، ولا يحمل اي مؤهلات علمية و لا شخيصة ، سوى مؤهلات القتل والتنكيل والوحشية وانه من قرية العوجة مسقط راس جدها الطاغية ، فاصبح الرجل الثاني في الدولة ، فقصف قبة الامام الحسين (ع) وخطابه الامام (ع) قائلا : انا حسين وانت حسين .. ولا شيعة بعد اليوم؟.

هل ستتحدث عن خاليها الجلادين عدي وقصي ، وما قاما به من جرائم يندى لها جبين الانسانية ، فكم من الشباب العراقي المؤمن اكلتهم اسود ونمور الجلاد عدي ، وكم من في السجون ظلما وعدوانا ، حتى باتا عنوانا للوحشية والقسوة ؟.

هل ستتحدث عن عم ابيها وابن عم جدها ،  علي كيمياوي ، صاحب المهام القذرة ، ففظاعاته في الكويت وضد الاكراد والشيعة ، وابناء عشيرته ، لم تعد خافية على احد ، فهو صاحب المقوله المجنونة : انا على استعداد ان اضحي بعشرين مليون عراقي لتحقيق اطماع الطاغية ، ويكفي العراق خمسة ملايين فقط ؟.

هل ستتحدث عن جدها خيرالله الطلفاح حرامي بغداد ، ذلك الامي الجاهل ، الذي سرق افضل واخصب الاراضي في بغداد وما حولها ، عندما كان محافظا للعاصمة ، فتحول الى “نكته” يتندر بها البغداديون ، عند الحديث عن النهب والسلب.

هل ستتحدث عن خال امها ، عدنان خيرالله ، الذي قتله جدها الطاغية ، في حادث تحطم الطائرة ، عندما كان وزيرا للدفاع ، بعد اخذ الطاغية يشك بولائه له ، وكيف اصبح من فتى نزق متهتك الى وزير للدفاع؟.

هل ستتحدث عن برزان و وطبان وسبعاوي ، الاشقاء الاشقياء للطاغية جدها ، الذين عاثوا في ارض العراق فسادا ، فقتلوا ونهبوا وسلبوا وانتهكوا الحرمات ، فكانوا مثالا للوحشية والسادية.

هل ستتحدث عن جدتها ، التي يكفي انها ابنة حرامي بغداد وزوجة الطاغية وام الجلادين عدي وقصي ، وام والدتها رغد ، التي سرقت اكثر من 40 مليار دولار من اموال الشعب العراقي وهربت الى الاردن ، لتؤلب كل مجرمي وافاقي العالم على الشعب العراقي ، وساهمت في دعم وحماية “داعش” بالمال والسلاح؟.

نقول للمدعوة “حرير” : أختفي كجدتك ساجده عن الانظار ، افضل لك الف مرة من الظهور بهذا المظهر المضحك ، وانت تحاولين تجميل وجه عائلتك التي “سخم” الله وجهها في الدنيا قبل الاخرة ، فعائلتك مجبولة على القتل والغدر وسفك الدماء ، والتشوهات التي تعاني منها هي تشوهات خلقية ، ليس بمقدور حتى ابرع مخرجي العالم ، ان يخفيها ، لذلك من الافضل لك ولامك ، ان تصمتا وتبتلعا عاركما الموروث ، والا فإن فيلمك سيكون افضل فرصة ، لتذكير “بعض” العراقيين ، من الذين نسوا لعن جدك واباك وامك وكل عائلتك المشؤومة ، لما ارتكبوه من جرائم بحق العراق والعراقيين ، ليعودوا ، شأنهم شأن الشعب العراقي ، الذي لم يكف للحظة عن لعنهم ، حتى يرث الله الارض ومن عليها.

 
  • القوات العراقية تعلن بسط سيطرتها على مطار الموصل

    2/23/2017 11:12:07 PM
  • بطولة العالم للجمباز في ملبورن، أستراليا

    2/23/2017 11:04:14 PM
  • معتقل سابق بغوانتانامو منح مليون دولار تعويضا عن اعتقاله.. يفجر نفسه بالعراق !

    2/23/2017 10:44:43 PM
  • تركيا تسمح بارتداء الحجاب في صفوف الجيش

    2/23/2017 5:34:42 PM
  • العراق يزود مصر بمليون برميل نفط شهريا

    2/23/2017 4:30:43 PM
  • العراق يُسمي سفيراً جديداً في الكويت

    2/23/2017 3:38:03 PM
  • واشنطن تؤكد سعيها لإعادة العراق الى وضعه الطبيعي

    2/23/2017 2:38:05 PM
  • القوات العراقية تعلن استعادة مطار الموصل بالكامل

    2/23/2017 1:28:20 PM
  • أين يختبئ فضل شاكر؟ وما قصة تمويله للترشح في الانتخابات؟

    2/22/2017 11:52:41 PM
  • ناشطون يعلقون عبارة "مرحبا باللاجئين" على تمثال الحرية في نيويورك

    2/22/2017 11:46:41 PM
  • 26 دعوة إسرائيلية لنجوم هوليوود.. "كلها رُفضت"

    2/22/2017 11:28:23 PM
  • كندا تستقبل 1200 لاجئ ايزيدي من العراق نهاية 2017

    2/22/2017 7:42:19 PM
  • الولايات المتحدة تطرد 11 مليون مهاجرا

    2/22/2017 6:15:42 PM
  • الاتحادية تجلي 480 مواطنا نازحا غربي الموصل

    2/22/2017 5:05:17 PM
  • الجبوري: تهويد فلسطين تحد خطير يهدد وجودنا

    2/22/2017 4:00:30 PM
  • أمانة بغداد تستبدل ثيل طريق المطار

    2/22/2017 1:58:03 PM
  • هولاند لبارزاني: دعمنا مستمر للاقليم

    2/22/2017 1:17:10 PM
  • 74 جثة لمهاجرين تنجرف لشواطئ غرب ليبيا

    2/21/2017 10:03:33 PM
  • الخارجية العراقية ترفض مزاعم تركيا بشأن إيران

    2/21/2017 9:19:57 PM
  • مهرجان الحمضيات السنوي في مينتون، فرنسا

    2/21/2017 8:17:17 PM