هذا الصراخ والعويل على ازالة المنارة ام على ازالة الخلافة

6/28/2017 4:42:56 PM
شن دواعش السياسة وابواق ال سعود الوهابية الرخيصة والمأجورة وكلابهم المسعورة حملة شعواء وعلى رأسها بوق الضارط وهيئة النفاق والمنافقين في تكفير العراقيين الحكومة العراقية القوات الامنية الباسلة الحشد الشعبي المقدس بانهم السبب في تدمير مسجد النوري ومنارته حتى ان مسئولة جهاد النكاح في الخلافة السيدة لقاء وردي قالت الذي فجر المسجد ومنارته العوجة هو تأخر الحكومة والقوات الامنية في تحرير الموصل.

كما قامت حملة واسعة من البكاء والنحيب وذرف دموع التماسيح الكاذبة على تاريخ وتراث  الامة وكأن الوحش ابو بكر البغدادي وخلافته الظلامية الوحشية جاء لحماية تراث الامة   والحقيقة ان هؤلاء الوحوش لا يهمهم تراث ولا حضارة الذي يهمهم هو مخططاتهم احلامهم التي فشلت هو الهزيمة المنكرة لدولة خلافة داعش الوهابية   ولفشل مخططات ال سعود في العراق وفي المنطقة    لهذا كان تدمير  مسجد الغازي المحتل ومنارته العوجة وهذا اعتراف واقرار من قبل الدواعش الوهابية  بموت خلافتهم وقبرها الى الابد  وهذا  يعني هزيمة خلافة داعش الوهابية الارهابية وقبر فكر الفئة الباغية بقيادة ال سفيان وامتدادهم الوهابية االظلامية  بقيادة ال سعود .

المعروف ان خلافة داعش  الوهابية التكفيرية التي يطلق عليها ابواق ال سعود دولة الخلافة الاسلامية  امر بتفجير كل مراقد اهل  البيت ابناء الرسول محمد ص والانبياء والصالحين وكل المساجد والمعابد في العراق  ولم تبق الا على هذا المسجد اي المسجد النوري ومنارته  العوجة لا شك ان هناك سر وهذا السر ان مخططات ووحشية ظلام الدين الزنكي هي نفس مخططات ووحشية ابو بكر البغدادي وهي  تجديد لسنة معاوية التي تستهدف استمرار دين الظلام الوهابي وذبح المسلمين المتمسكين بالاسلام وتدمير كل شي يذكر المسلمين بالرسول بالاسلام بالقرآن

لان هذا المسجد بناه مجرم سفاح محتل غازيا للموصل  فاحتلها وجعلها ضيعة تابعة له وجعل ابنائها عبيد اقنان ونسائها ملك يمين  لهذا  امر ببناء هذا السجد على انقاض كنيسة اغتصبها بقوة السلاح وامر     بقتل المسيحين واسر نسائهم  واستولى على بيوتهم واموالهم وهذا ما فعله المجرم ابو لكر البغدادي .

كما انه قام بذبح 40 رجل دين مسيحي رفضوا  تهديم الكنيسة وبناء مسجدا محلها حتى سمي هذا المسجد بالاربعبن شهيد وهم الاربعين الذين ذبحهم ظلام الدين الزنكي  فهذه الجريمة النكراء  البشعة  كانت موضع رفض واحتجاج من قبل  المسلمين  المتمسكين بأسلام محمد لا اسلام ابو سفيان في الموصل حتى انهم  تجاهلوا هذا المسجد ورفضوا الصلاة فيه حتى اهمل تماما وكاد يندثر حاول الطاغية صدام ترميمه  فازداد المسلمون تجاهلا لهذا المسجد الذي يمثل اساءة بالغة للاسلام والمسلمين وللرسول محمد لهذا اطلقوا عليه مسجد الاربعين شهيد نسبة الى الاربعين قس الذين ذبحهم ظلام الدين  ووضع رؤوسهم اساس لهذا المسجد .

وعندما جاء المجرم الوهابي ابوبكر البغدادي قرر تجديد سنة  المجرم ظلام الدين الزنكي واعادة سيرته في ذبح الابرياء واغتصاب العراقيات وتهديم المساجد والكنائس وكل الرموز التاريخية  الحضارية والدينية واقسم انه سيواصل زحفه حتى يهدم مراقد ائمة الشيعة الا ان اخوة زينب قالوا له هيهات فتصدوا له حتى اقبروه وجعلوه ان يهدم مركز عاصمته  والمنارة العوجة

وهكذا تخلص العراق من قرية العوجة في تكريت ومنارة العوجة في الموصل فكانتا مصدر شؤم وبلاء على العراق والعراقيين .

لا شك ان العراق سيبدأ مرحلة جديدة من الحب والسلام بعد قبر داعش الوهابية والزمر الصدامية التي تحالفت وتعاونت معها  في ذبح العراقيين وتدمير العراق ومنع العراقيين من السير في  الاختيار الذي اختاروه  الذي اختاره الامام علي اقامة العدل وازالة الظلم عندما رفع حذائه بوجه الفئة الباغية وقال لهم خلافتكم امامتكم لا تساوي هذا الحذاء اذا لم اقم عدلا وازيل ظلما

لهذا على العراقيين الاحرار الاشراف من كل الاطياف ومن كل المحافظات   التوجه جميعا لمناشدة الحكومة والمنظمات الدولية الانسانية لاعادة بناء كنيسة الاربعين شهيد واقامة نصب تذكاري للشهداء الاربعين الذين ذبحهم المجرم ظلام الدين  بعد ازالة اي اثر لمسجد ظلام الدين ومنارته العوجة هذا المسجد  الذي كان الغازي المحتل  ظلام الدين استخدمه لذبح الابرياء الاحرار واغتصاب النساء المؤمنات وجاء ابوبكر البغدادي لاعادة تلك السنة الظلامية والسير بموجبها وكان اكثر اجراما واكثر وحشية.

مهدي المولى


  • صحيفة تكشف عن احتمال كبير من عدم انعقاد اللقاء بين ترامب وكيم جون

    5/21/2018 7:10:07 PM
  • "تحالف الفتح" ينفي التوصل لائتلاف حكومي رباعي

    5/21/2018 5:06:06 PM
  • استهداف مطار جيزان بصاروخ بدر1

    5/21/2018 4:09:39 PM
  • خارجية إيران تعلق رسميا على فوز الصدر بانتخابات العراق

    5/21/2018 4:02:37 PM
  • باراغواي تفتتح سفارتها في القدس المحتلة

    5/21/2018 3:55:41 PM
  • مصر تطرح مزايدتين عالميتين لاستكشاف النفط والغاز

    5/21/2018 3:50:03 PM
  • ايران مستعدة لتصدير الغاز الى البصرة

    5/21/2018 3:33:29 PM
  • ائتلاف العبادي: لدينا انفتاح كبير على جميع الكتل السياسية

    5/21/2018 3:28:45 PM
  • الدنمارك تسحب ثلث قواتها الخاصة من العراق

    5/17/2018 4:38:22 PM
  • إميل لحود: نصرالله لم يعد قادرا على استخدام بطاقته المصرفية!

    5/17/2018 3:40:20 PM
  • الأردن يحض أوروبا على الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

    5/17/2018 2:41:26 PM
  • انباء عن نجاح عملیة اغتیال محمد بن سلمان

    5/17/2018 1:57:57 PM
  • عدد ساعات الصيام في دول العالم

    5/17/2018 1:33:46 PM
  • أردوغان يدعو البشير لحضور القمة الإسلامية الطارئة

    5/17/2018 1:28:55 PM
  • مفوضية الانتخابات في العراق: اعلان النتائج الأولية خلال 48 ساعة

    5/16/2018 7:31:40 PM
  • الاف الفلسطينيين واللبنانيين يجتمعون من أجل فلسطين

    5/16/2018 7:27:36 PM
  • الانتخابات العراقية: مطالب بإعادة فرز الأصوات يدويا

    5/16/2018 4:58:13 PM
  • الجعفري يعتبر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي حماقة

    5/16/2018 3:35:39 PM
  • الصدر: العراق بصدد تشكيل حكومة تكنوقراط

    5/16/2018 2:47:19 PM
  • موسكو تطالب واشنطن بالضغط لتحرير الصحفيين المعتقلين في كييف

    5/16/2018 2:26:55 PM